Accessibility links

مسؤول ماليزي يرجح وجود 'عمل متعمد' وراء اختفاء الطائرة


عضوان في طاقم البحث عن الطائرة الماليزية

عضوان في طاقم البحث عن الطائرة الماليزية

أعلنت ماليزيا السبت أن تحركات الطائرة "إم-إتش 370" التي فقدت قبل أسبوع بعدما غيرت فجأة مسارها تدفع للاعتقاد "بوجود عمل متعمد"، لكنها لم تؤكد فرضية الخطف.

ويأتي ذلك بعد أن أفادت معلومات بأن طائرة "بوينغ 777" التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي اختفت وعلى متنها 239 شخصا تم تغيير مسارها من قبل طيار "محنك" على دراية واسعة بالممرات الجوية وأماكن وجود الرادارات في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق في مؤتمر صحافي السبت إن أنظمة بث المعلومات من الطائرة تم إيقافها وإن آخر اتصال عبر الأقمار الاصطناعية رصد بعد أكثر من ست ساعات ونصف الساعة على اختفائها من على شاشة رادار مدني صباح 8 آذار/مارس.

وأضاف أن تحركات الطائرة في الفترة الأولية حين غيرت مسارها وحلقت فوق شبه الجزيرة الماليزية متوجهة نحو المحيط الهندي "تدفع للاعتقاد بوجود عمل متعمد قام به شخص على الطائرة".

وأكد رزاق أن التحقيقات لا زالت جارية حول أسباب انحراف الطائرة "إم-إتش 370" عن مسار رحلتها الأساسي.

وقال إن إعلانه يستند إلى معلومات جديدة من اتصال بالأقمار الاصطناعية مع الطائرة ومعلومات رادار عسكري.

وأضاف أن المعلومات التي جمعت تشير "بدرجة عالية من التأكيد إلى أن نظامي الاتصالات الآلية" في الطائرة قد أطفئا واحدا تلو الآخر قبل وصولها إلى النقطة الواقعة فوق بحر الصين الجنوبي حين خرجت عن شاشات الرادار المدني.

وكانت الطائرة غيرت آنذاك مسارها بين سواحل ماليزيا وفيتنام بعد ساعة على إقلاعها من كوالالمبور متوجهة إلى بكين وعلى متنها 239 شخصا.

مزيد من التفاصيل في هذا التقرير الذي أنجزته قناة "الحرة":



وحتى الآن، حدد الخبراء آخر نقطة اتصال داخل ممر أو ممرين جغرافيين واسعي النطاق، أحدهما ممر شمالي يمتد من حدود كازاخستان وتركمانستان إلى شمال تايلاند، وممر جنوبي يمتد من إندونيسيا إلى جنوب المحيط الهندي.

وتفيد هذه التصريحات إضافة إلى عدة معلومات صحافية، بأن الوضع لم يكن عاديا في مقصورة القيادة.

وقد يكون الضغط قد انخفض فجأة في المقصورة أو تكون قد حصلت مشاكل ميكانيكية خطيرة جعلت الطيار غير قادر على العمل أو أدت إلى قرارات كارثية.


المصدر: قناة الحرة/وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG