Accessibility links

الحياة تعود لمحطة كهرباء غزة بعد فتح معبر كرم أبو سالم


انقطاع الكهرباء في قطاع غزة

انقطاع الكهرباء في قطاع غزة

أعادت السلطات الإسرائيلية فتح معبر كرم أبو سالم بين قطاع غزة وإسرائيل لضمان إيصال الوقود إلى القطاع بعدما تسبب إغلاق المعبر خلال الأسبوع الماضي في توقف محطة توليد الطاقة الكهربائية.

وأصدر وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون أمرا بإيصال 200 ألف لتر من الوقود، بالإضافة إلى وقود السيارات والغاز المنزلي.

وقال مسؤول المعابر في السلطة الفلسطينية نظمي مهنا، الأحد إنه سيتم ضخ الوقود قبيل ظهر لمحطة الكهرباء في غزة.

وتنتج محطة الكهرباء في غزة، والتي تعمل بطاقة جزئية، 65 ميغاوط لتزويد سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة بالتيار الكهربائي، فيما يتزود القطاع بـ120 ميغاواط من إسرائيل إضافة إلى 22 ميغاواط من مصر. أما حاجة القطاع فتتراوح بين 280 و320 ميغاوط.

غزة.. إغلاق المعابر يوقف محطة توليد الكهرباء (السبت 15 آذار/مارس 15:15 ت.غ)

توقفت محطة توليد الكهرباء في مدينة غزة عن العمل بسبب نفاد كميات السولار الصناعي اللازم لتشغيلها، وإغلاق اسرائيل لمعبر كرم أبو سالم التجاري.

وقالت سلطة الطاقة في غزة إن الإغلاق الإسرائيلي للمعابر بسبب الأعياد اليهودية تسبب في توقف عمل محطة التوليد ما يفاقم أزمة الكهرباء في القطاع.

وأفاد مدير الأعمال في محطة توزيع الكهرباء جمال الدردساوي في حديث لمراسل "راديو سوا" بقطاع غزة بأن "برنامج إمداد التيار الكهربائي سيتأثر سلبا، لكن في حال غياب المحطة يسوء هذا البرنامج أكثر".

وأضاف أن آثار الانقطاع تنعكس على كافة المستهلكين من قطاعات المجتمع ومؤسساته ومرافقه، ليصبح ست ساعات كهرباء بدل 12 ساعة دون كهرباء.

وتعيش غزة أزمة في التيار الكهربائي منذ سبع سنوات، تتفاقم حين تغلق إسرائيل المعابر، أو تتوقف الجهات المانحة للوقود عن دعم شركة التوليد الوحيدة في القطاع.

تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد عودة من غزة:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG