Accessibility links

البراءة المشردة في العراق.. كفاح يومي من أجل البقاء


طفلة مشردة تبيع المناديل الورقية في احد شوارع بغداد

طفلة مشردة تبيع المناديل الورقية في احد شوارع بغداد

الشارع يجمع الأطفال المشردين في العراق على اختلاف طوائفهم، وكثير منهم يبقون عرضة لمصيرهم المحتوم مع البؤس من دون أية رقابة أو رعاية.

وفقد أغلب المشردين أحد والديهم أو كليهما، وفيما يعاني الذكور من نظرة المجتمع وإهمال المؤسسات الرسمية، فإن الإناث يبقين منسيات مع قصصهن المسكوت عنها.

لكن المتحدث باسم وزارة حقوق الإنسان العراقية كامل أمين هاشم قال إن هناك نوعين من أطفال الشوارع. أطفال يأتون للعمل والتسول ولديهم منازل تؤويهم، وأطفال مشردون تشكل الشوارع منازلهم وبيئتهم على مدار اليوم.

وقال إن الأطفال المشردين لا يودعون في السجون عندما يلقى القبض عليهم، بل يتم إيواؤهم في دور مخصصة لهم.

قناة "الحرة" سلطت الضوء على هذه الفئة من أطفال العراق وأعدت التقرير التالي:

XS
SM
MD
LG