Accessibility links

السمنة المفرطة.. هل جراحات ربط المعدة هي الحل؟ شارك برأيك


السمنة المفرطة تؤدي إلى تعقيدات صحية

السمنة المفرطة تؤدي إلى تعقيدات صحية

بسمة وعادل.. هي سعودية وهو مصري.. لكن مشكلتهما واحدة وهي البدانة المفرطة المترافقة مع تعقيدات صحية متشعبة..

تتعدد القصص، فملايين العرب يعانون البدانة المفرطة، ويرجون الشفاء في أنظمة الحمية والأدوية.. وفي الجراحة.

ويرى البعض أن آخر دواء السمنة هو "ربط المعدة".

هكذا فعلها عادل وفعلتها بسمة.

"حتنفعني في إيه الشقة؟"

بعيدا عن عائلته وبلده، بدأ وزن عادل في الارتفاع بينما كان يعمل في قطر وحيدا. ويقول "كنت مهتما بإرسال مدخراتي إلى العائلة في مصر، ولم أكن أشعر أن وزني الذي كان يزيد باضطراد سيكون عائقا لي في مستقبلي.. إلى أن أضحى وزني 200 كيلوغرام"..

وبعد عودته إلى مصر لم يجد عادل عملا. يقول "بدأ وزني يتراكم إلى أن أصبح 240 كيلوغراما.. وبسبب السمنة أصبت بداء السكري الثاني كما ارتفعت معدلات ضغط الدم والكولسترول.. وما كان أمام زوجتي إلا أن دفعتني بالقوة إلى عيادة الطبيب قائلة: حينفعني في إيه إذا كان عندنا شقة وأنت معرض للموت كل دقيقة؟".

وهكذا كان، أجريت الفحوصات الضرورية وبعدها على الفور عملية ربط المعدة..

"أتوقف عن الأكل عندما أتعب من المضغ"

أما بسمة (20 عاما)، فمشكلة "سمنتها" مختلفة. هي فتاة مقيدة الحركة بفعل الضوابط الاجتماعية.. تقول "صديقاتي كلهن تزوجن، وزادت اهتماماتهن العائلية.. و وها أنا وحدي".

انتبه والدا بسمة لحالتها وكان تبريرها أنها تلجأ إلى الأكل أمام التلفزيون لملء الوقت ومحاربة الملل.

تفاقمت حالة بسمة. صار الأكل اضطرابا سلوكيا.. "وأصبح وزني 115 كيلوغراما".

تقول بسمة "كل يوم اثنين أبدأ حمية مختلفة وبدل أن ينقص وزني كان يزيد.... أصبحت لا أتوقف عن الأكل إلا عندما أنام أو عندما أتعب من المضغ".

حمل والدا بسمة ابنتهما إلى الطبيب الذي أشار إلى عمليات التنحيف كمخرج لحالتها.. وهكذا كان.

ما رأيك؟ هل تعتقد أن عمليات ربط المعدة هي الحل لمشكلة السمنة المفرطة؟


معدلات السمنة الأعلى عالميا

بسمة وعادل ليسا وحيدين. فقد أشارت دراسات أعدتها الأمم المتحدة عام 2013، إلى زيادة في نسبة السمنة المفرطة في العالم العربي، ما جعل الطلب على جراحات ربط المعدة يتزايد بشكل كبير لا سيما في دول الخليج، حسب مجلة بلومبرغ.

وقالت دراسة أجرتها "يو غوف" في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي إن انتشار السمنة للبالغين في دول الخليج هو الأعلى في العالم بنسبة 43 في المئة في الكويت، و34 في المئة في الإمارات، و35 في المئة في المملكة العربية السعودية.

تغلب عادل وبسمة على خوفها، وقررا إجراء خطوة دراماتيكية للخروج من دائرة معاناتهما المفرغة، لكن هل يكون عامل الخوف حاجزا أمام آخرين يريدون إجراء هذه العمليات؟

الخوف ضروري

يقول الاختصاصي في جراحات ربط المعدة الدكتور أمير معزز إن الخوف من إجراء الجراحة "ضروري" لأن خوف المريض يعني جديته.. غير أن التقدم العلمي الذي حصل منذ التسعينيات دفع عامل الخوف إلى الوراء.

يؤكد معزز أن "هذه الجراحة "ثبت علميا أنها تساعد المريض لأن يتحول إلى إنسان طبيعي يعيش حياة صحية".

وكان مؤتمر الإمارات السنوي الرابع للسكري والغدد الصماء الذي انعقد منتصف شهر شباط/فبراير الماضي في دبي قد أكد أن عمليات "ربط المعدة" تحقق نتائج "مذهلة لمرضى السكري من النوع الثاني لجهة تخلصهم من الأدوية.

وقالت رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر واختصاصية الغدد الصماء والباطنية في مستشفى دبي الدكتورة فتحية العوضي إن "ربط المعدة لمرضى السكري من النوع الثاني الذين يعانون من السمنة الزائدة (هي جراحة) معتمدة عالميا من قبل الفيدراليات العالمية لمرض السكري"، لافتة إلى أن مضاعفات الجراحة محدودة..

ماذا لو؟

حديث الأطباء والعلماء قد لا يجده بعض المرضى كافيا للقضاء على الشكوك. هذا ما حصل لبسمة.

تقول تلك الفتاة السعودية إن خوفها ترافق مع سؤال مؤرق: ماذا لو فشلت في التخلص من الوزن الزائد بعد الجراحة؟

تؤكد بسمة أنها، حتى اللحظة وبعد أن خسرت أكثر من 40 كيلوغراما، لا يزال الخوف يؤرقها.

ويتفق الطبيب معزز مع بسمة، ويقول إن الخوف لدى مريض السمنة الزائدة ليس من الجراحة بقدر ما هو من المستقبل. فالمريض يعيش تحديا حقيقيا يوميا بعد الجراحة.

ويضيف معزز "المشكلة أن مريض الوزن الزائد غالبا ما يضع حاجات عائلته أمام حاجاته الصحية. أو أن أولوياته هي للغير وليس لنفسه أو صحته. وهذا ما يؤدي في البداية لتراكم هذه الوزن".

وينصح معزز بأن يستفسر المريض عن الجراحة التي ينوي إجراءها، ويلِم بالتفاصيل التي قد تساعده على تخطي أي خوف.

الخيار الأخير؟

مريض السمنة الزائدة لا يختار إجراء جراحة ربط المعدة لمجرد شعوره بالانزعاج من وزنه الزائد، يقول معزز، بل قبل ذلك يلجأ إلى عدة طرق للتنحيف تتراوح بين الحمية، والرياضة، وأنواع التدليك وصولا حتى إلى شفط الدهون الجميلية (بالليزر).

يضيف معزز أنه مع مرور الوقت يتأكد المريض من أن تلك العلاجات كلها غير مفيدة على المدى الطويل فيبدأ بالبحث عن العمليات الجراحية.

ويقول "هناك عدة أنواع لجراحة ربط المعدة نضعها أمام المريض الذي عليه الاختيار بينها"..

وأبرز أنوع هذه الجراحات حزام المعدة (Gastric Banding) المصنوع من مادة السيليكون والذي يقسم المعدة إلى جزأين.. وميزة هذه الطريقة أنها تسمح بتناول كميات صغيرة من الأكل تكفي للإحساس بالشبع لفترة طويلة، حسب معزز.

وينصح معزز بعملية تجاوز المعدة وتحوير الأمعاء (Gastric Bypass) أو تدكيك المعدة (Sleeve Gastrectomy).. ويقول إن الجراحتين تتميزان بتقليل كمية تناول الطعام وبتقليل نسب السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم.

صحيح أن جراحة ربط المعدة كانت خشبة الخلاص بالنسبة إلى عادل الذي تحسنت نوعية حياته بشكل جذري.. "كل شيء أصبح زي الفل" كما يقول، غير أنه من المؤكد أن ما بعد الجراحة لا بدّ للمريض من أن يمارس التزاما حقيقيا بتغيير نمط حياته، حسب ما قالت اختصاصية التغذية بريتني والترز.

وتقول والترز إن على مريض السمنة الابتعاد عن الأغذية المصنعة.. "فإذا لم ينم الطعام من الأرض فلا تأكله".

وهذا فيديو لسيدة أجرت إحدى هذه الجراحات:

  • 16x9 Image

    أمل شموني



    حائزة على ماجستير في الصحافة الإلكترونية والإعلام والعلاقات العامة من الجامعة الأميركية في واشنطن، وليسانس في الصحافة ووكالات الأنباء من الجامعة اللبنانية. عملت الكاتبة في صحيفة الأنوار ومجلتي الصياد وفيروز، وصحافية مستقلة في أسبوعية الوسط وصحيفة الحياة. وقامت بتغطية العديد من الأحداث السياسية والاجتماعية في الشرق الأوسط والولايات المتحدة. التحقت بموقع راديو سوا منذ عام 2003.

XS
SM
MD
LG