Accessibility links

logo-print

أبو ردينة.. أوباما لم يعرض رسميا اتفاق إطار على عباس


أوباما مستقبلا عباس

أوباما مستقبلا عباس

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الرئيس باراك أوباما لم يعرض بشكل رسمي اتفاق إطار خلال اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في البيت الأبيض الاثنين.

وأضاف ابو ردينة أن الرئيس أوباما والجانب الأميركي عرضا مجموعة من الأفكار المتعددة على الجانب الفلسطيني والرئيس عباس لافتا إلى أن اللقاءات سوف تستمر خلال الأسابيع المقبلة.

من ناحية أخرى، قال رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني عبد الله عبد الله لـ"راديو سوا" إن الجانب الإسرائيلي هو الذي يضع العراقيل أمام التوصل إلى حل سلمي لعملية السلام.


وأكد عبد الله أن الفلسطينيين قدموا ما يكفي من التنازلات من أجل التوصل إلى سلام حقيقي، حسب تعبيره.


في المقابل، قال المحل السياسي الإسرائيلي رعنان غيسين إن التفاوض هو السبيل الوحيد من أجل التوصل إلى حل سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف لـ"راديو سوا" "أنه الطريق الوحيد المتوفر للتوصل إلى اتفاق ناجز.. إن استمرار المفاوضات هو السبيل الوحيد للخروج من الوضع الحالي.. ومجيء أبو مازن إلى واشنطن لطرح مطالب، أمر لا تقبله الحكومة الإسرائيلية".

وكان الرئيس أوباما قد دعا الرئيس الفلسطيني والقادة الإسرائيليين إلى اتخاذ قرارات سياسية صعبة من أجل السلام.

ويريد أوباما الحصولِ على موافقة عباس على اتفاقِ إطار يحدد الخطوطَ العريضةَ لاتفاق سلام، وذلك بغرض تمديد مهلة المفاوضات التي تنتهي الشهر المقبل.

ورأى أستاذ العلاقات الدولية في جامعة واشنطن إدموند غريب أن تمديد المهلة يعد الخيار الأفضل للجانب الفلسطيني.


وتحدث غريب إلى "راديو سوا" عن تخوف الجانب الفلسطيني من ابتعاد الموقف الأميركي عن موقف الرئيس الأسبق بيل كلينتون.


في المقابل، يعتقد المحلل السياسي الفلسطيني طلال عوكل أن واشنطن تريد توجيه رسالة لإسرائيل على الرغمِ من الضغوط التي تمارسها إدارة أوباما على الجانب الفلسطيني.


من ناحية أخرى، أبدت الأوساط الإسرائيلية والفلسطينية عدم ثقتها بإمكانية وصول الطرفين إلى نتائج ملموسة في إطار عملية السلام التي تقام برعاية أميركية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:

XS
SM
MD
LG