Accessibility links

قطع طرق في لبنان تضامنا مع بلدة حدودية مع سورية


بلدة عرسال- أرشيف

بلدة عرسال- أرشيف

قطع شبان طرقا في لبنان الثلاثاء "تضامنا" مع بلدة عرسال الحدودية مع سورية.

وكان سكان من بلدة اللبوة المجاورة لعرسال قد قطعوا الطريق المؤدية إليها، قائلين إنها تشكل "معبرا" للسيارات الملغومة التي تستهدف مناطق نفوذ حزب الله اللبناني، وذلك إثر تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في بلدة النبي عثمان المجاورة.

ومساء الثلاثاء، أعلن الجيش اللبناني في بيان أن هذه الطريق ستفتح الأربعاء وأن وحداته بدأت تعزيز انتشارها في المنطقة "خصوصا منطقتي عرسال واللبوة وفي داخلهما".

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية قد أفادت بأن عددا من الطرق قطع "بالإطارات المشتعلة والعوائق ومستوعبات النفايات، تضامنا مع أهالي عرسال".

وأبرز الطرق المقطوعة طريق المدينة الرياضية التي تصل بيروت بالمطار، وشوارع رئيسية في العاصمة، ومدخل صيدا كبرى مدن الجنوب، وبعض الطرق في البقاع وعكار الشمالية.

وتعد المناطق التي قطعت فيها الطرق ذات غالبية سنية.

وفي وقت متأخر، أفادت الوكالة وقوى الأمن الداخلي عن إعادة فتح الطرق الرئيسية في بيروت وصيدا، في حين بقيت طرق في البقاع والشمال مقفلة.

وعرضت "غرفة التحكم المروري" التابعة لقوى الامن، صورا على حسابها الرسمي على موقع "تويتر"، تظهر بعض الطرق المقطوعة. وأظهرت الصور شبانا يتجمعون حول إطارات مشتعلة وسط الطريق، في ظل تواجد عن بعد للجيش والقوى الامنية.

وأدى قطع الطرق إلى زحمة سير خانقة، بحسب لقطات عرضتها شاشات التلفزيون المحلية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" يزبك وهبة من بيروت:

XS
SM
MD
LG