Accessibility links

أوباما يستبعد تدخلا عسكريا أميركيا في أوكرانيا


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

استبعد الرئيس باراك أوباما تدخل الولايات المتحدة عسكريا في أوكرانيا.

وقال أوباما "لن نقوم بتدخل عسكري في أوكرانيا"، مشيرا في حديث لمحطة تلفزيون أميركية الأربعاء أن الأوكرانيين يعلمون أنه لن يكون مناسبا للولايات المتحدة أن تواجه روسيا عسكريا، وإن هناك طريقا أفضل لمعالجة الأزمة.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستدفع بالجهود الدبلوماسية لزيادة الضغط على روسيا وحملها على تخفيف قبضتها على شبه جزيرة القرم.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها تعارض أي خطط روسية لتنفيذ ضم القرم قانونيا إليها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" سمير نادر من واشنطن:


بايدن يحذر روسيا من العزلة

في هذه الاثناء، يواصل نائب الرئيس جو بايدن جولته في بولندا ودول البلطيق الثلاث الرامية إلى طمأنة هذه الدول الحليفة القلقة من عدوانية موسكو.

وقال بايدن في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الليتوانية فيلنوس، إن واشنطن تدرس خططا لتعزيز تنسيقها العسكري مع دول البلطيق، ومن بينها إرسال قوات أميركية إلى المنطقة للمشاركة في تدريبات عسكرية وبحرية.

وحذر بايدن روسيا من العزلة بسبب أفعالها في أوكرانيا، وقال "طالما واصلت روسيا السير في هذا الطريق المظلم ستواجه عزلة سياسية واقتصادية متزايدة. هناك من يقولون إن هذا العمل يظهر استمرار تطبيق القواعد القديمة، لكن روسيا لا يمكنها التملص من حقيقة أن العالم يتغير ويرفض سلوكها".

هذا وسيجتمع قادة مجموعة السبع الاثنين في لاهاي لبحث إمكانية إقصاء دائم لروسيا من مجموعة الثماني، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأربعاء.

وقال كاميرون أمام مجلس العموم "اعتقد أن من المهم أن نتشاور مع حلفائنا وشركائنا وأن ندرس إن كان يتعين إقصاء روسيا بشكل دائم من مجموعة الثماني في حال تبني خطوات أخرى، انها الطريقة الامثل للتحرك".
وفي نيويورك، أعلنت الامم المتحدة أن الأمين العام بان كي مون سيزور موسكو الخميس ليلتقي الرئيس فلاديمير بوتين، ثم سيتوجه إلى أوكرانيا ليلتقي الجمعة الرئيس الانتقالي ألكسندر تورتشينوف ورئيس الحكومة أرسيني ياتسينيوك.

وتشعر دول البلطيق بالقلق ليس بشأن نوايا روسيا فقط وإنما بسبب آثار التوترات المتصاعدة إذا ردت روسيا بفرض حظر تجاري أو منع الغاز الطبيعي.

"رد بالمثل"

وفي موسكو، نقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله الأربعاء إن روسيا سترد بالمثل على إعلان عقوبات أميركية وأنها ستبحث إجراءات أخرى إذا صعدت واشنطن المواجهة.

ولم يقدم ريابكوف سوى تفاصيل قليلة عن تلك الإجراءات التي قد تتخذها موسكو، لكنه أشار إلى أن المحادثات السداسية حول برنامج إيران النووي يمكن أن توفر وسيلة للرد.

نظام تأشيرات

من ناحية أخرى، قررت أوكرانيا اعتماد نظام التأشيرات مع المواطنين الروس والخروج من مجموعة الدول المستقلة التي تضم 11 جمهورية من الجمهوريات السوفياتية السابقة، وفق ما أعلن الأربعاء الأمين العام لمجلس الأمن القومي والدفاع أندري باروبي.

وقال باروبي أيضا إن كييف تعد خطة لإجلاء جنودها وأفراد عائلاتهم من القرم، وبخاصة بعدما عمدت القوات الروسية إلى احتلال القواعد الأوكرانية أو محاصرتها، بحسب تعبيره.

وأعلن باروبي أن أوكرانيا ترغب في إجراء مناورات عسكرية مشتركة مع حلفائها الضامنين لاستقلالها، أي الولايات المتحدة وبريطانيا، اللتين ضمنتا وحدة أراضي أوكرانيا حين تخلت عن ترسانتها النووية عام 1994.
XS
SM
MD
LG