Accessibility links

logo-print

بايدن يبحث مع المالكي ملف نفط إقليم كردستان العراق


نائب الرئيس الأميركي جو بايدن

نائب الرئيس الأميركي جو بايدن

بحث نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ملف المفاوضات الجارية بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان العراق حول صادرات النفط وقضايا الميزانية.

وقال البيت الابيض في بيان أصدره إن بايدن حث الطرفين على العمل من أجل التوصل إلى اتفاق إطار دائم في شأن الصادرات النفطية، ورحّب بالتقدّم الذي أحرز من أجل صياغة مذكرة تفاهم موقتة.

وذكر البيان أن بايدن أكدّ خلال مكالمة هاتفية أجراها مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أكدّ أن الولايات المتحدة بوصفها وسيطا محايدا، ملتزمة بتسهيل التوصل إلى هذا الاتفاق.

تصدير 100 ألف برميل نفط

وكان إقليم كردستان العراق قد تعهد الخميس بتصدير 100 ألف برميل نفط يوميا عبر أنابيب النفط الخاضعة لسيطرة الحكومة المركزية في بغداد، في "بادرة حسن نية" من الإقليم المتمتع بحكم ذاتي لحل أزمة النفط مع بغداد.

وقالت حكومة الإقليم في بيان على موقعها الالكتروني إنها "لم تضع أية شروط مسبقة لهذه المبادرة"، مشيرة إلى أنها سوف تسعى خلال الأسابيع المقبلة إلى بحث تسوية كاملة حول آلية تصدير المنتجات النفطية لإقليم كردستان وإدارتها والسيطرة على إيرادات المبيعات النفطية.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة العراقية المركزية قد هددت في كانون الثاني/يناير الماضي الشركات التركية بإلغاء عقودها إذا ما تم تصدير النفط من إقليم كردستان إلى الخارج عبر تركيا بدون موافقة بغداد، وذلك إثر الاعلان عن بدء بيع نفط الإقليم عبر تركيا.

غير أن مسؤولا أميركيا رفيع المستوى أكد الخميس أن الطرفين تفاهما على ما يبدو على الخطوط العريضة لاتفاق دائم بينهما حول هذا الملف.

وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه إن هذا الاتفاق يفترض إحداث هيئة ناظمة لقطاع المحروقات تتألف من ممثلين عن وزارة النفط وعن إقليم كردستان وعن بقية المحافظات المنتجة للنفط، إضافة إلى اعتماد آلية ممكننة لدفع المستحقات المالية بين بغداد وأربيل.

وأضاف أن بغداد تريد بالمقابل ضمانة بأن إيرادات الخزينة الاتحادية من صادرات النفط ستكون بحسب النسبة المئوية لهذه الصادرات "وبدون تدخلات سياسية"، مما يجعل هذه القضية "حساسة".

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG