Accessibility links

مسيرة في الجزائر تطالب بـ"تغيير النظام" وسلال ينفي استحداث منصب نائب للرئيس


استمرار الاحتجاجات في الجزائر

استمرار الاحتجاجات في الجزائر

تجمع نحو 40 شخصا في العاصمة الجزائرية السبت مطالبين "بتغيير النظام" في غمرة الاستعدادات للانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نيسان/أبريل، التي ترشح فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة.

ولبى المتظاهرون نداء "جبهة الرفض" التي تجمع عائلات مفقودي الحرب الأهلية خلال التسعينيات ولجنة الدفاع عن العاطلين عن العمل.

وقال أحد المتظاهرين "نحن هنا لنقول إن هذه الانتخابات لا تعنينا لا من قريب ولا من بعيد، يجب أن تعود الكلمة الى الشعب".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الشعب يريد إسقاط النظام" ورددوا "الشهداء حرروا البلاد لكن الفاسدين خانوها وباعوا ثرواتها".

ولم تتدخل قوات الأمن التي انتشرت بكثافة أمام البريد المركزي في قلب الجزائر العاصمة، لكنها طوقت المتظاهرين.

واحتشد آلاف المتظاهرين الجمعة في تجمع مرخص له نظمه الداعون إلى مقاطعة الانتخابات في إحدى قاعات العاصمة، وذلك بعد أن منعت السلطات كل التظاهرات السابقة المناهضة لترشيح بوتفليقة.

سلال ينفي استحداث منصب نائب للرئيس

وفي سياق ذي صلة، أعلن عبد المالك سلال مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مساء الجمعة أن مشروع إصلاح الدستور الجزائري الجاري العمل عليه لا ينص على استحداث منصب نائب لرئيس الجمهورية.

وقال سلال في مقابلة مع قناة الشرق التلفزيونية الخاصة إن "مشروع الدستور الجديد لا يلحظ منصب نائب للرئيس".

وكان سلال قال في أيلول/سبتمبر، حين كان لا يزال رئيسا للوزراء، إنه تم الانتهاء من إعداد تقرير حول الإصلاحات الواجب إدخالها على الدستور وإن هذا التقرير سلم إلى الرئيس بوتفليقة.

ولم يكشف سلال يومها الخطوط العريضة لللإصلاحات المقترحة، إلا أن الصحافة ذكرت أن هذه الإصلاحات تنص خصوصا على تحديد عدد الولايات الرئاسية، واستحداث منصب نائب لرئيس الجمهورية يتولى خصوصا الحلول محل الرئيس بالنيابة إذا ما شغر منصب الرئاسة لأي طارئ.

وكان الدستور الجزائري يمنع الرئيس من الترشح لولاية ثالثة على التوالي، إلا أن هذا المنع ألغي في التعديل الدستوري الذي أقر في 2008 ما سمح لبوتفليقة، الممسك بالسلطة منذ 1999، بالترشح لولاية ثالثة والفوز بها في نيسان/أبريل 2009.

وأكد سلال في مقابلته التلفزيونية أن تعديل الدستور سيكون موضع "نقاش وطني موسع"، وأن المعارضة يجب أن تكون قادرة على الطعن به مباشرة أمام المجلس الدستوري.

وتطرق سلال في مقابلته التلفزيونية إلى سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس ومستشاره والذي تقول الصحافة إنه يتمتع بصلاحيات واسعة للغاية، وقال إن شقيق بوتفليقة "هو مستشار للرئيس وطبيعي أن يدافع عن شقيقه".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG