Accessibility links

logo-print

تركي الفيصل: جهود كويتية لحل الأزمة الدبلوماسية الخليجية


الأمير تركي الفيصل- أرشيف

الأمير تركي الفيصل- أرشيف

زيد بنيامين- واشنطن

توقع سفير السعودية السابق في واشنطن الأمير تركي الفيصل أن تشهد القمة العربية في الكويت جهودا من قبل البلد المضيف من أجل حل الأزمة الدبلوماسية الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى.

وقال الفيصل في مداخلة له في مركز ويدرو ويلسون للأبحاث في واشنطن الاثنين "هناك جهود تبذل من قبل أمير الكويت من أجل التغلب على هذه الخلافات"، مشيرا إلى أن أمير الكويت يقوم بدور رئيسي في التوسط بين هذه الدول "واعتقد سيبذل جهودا إضافية خلال القمة العربية بهذا الشأن".

وقال تركي الفيصل إن الخلاف بين الدول الخليجية الأربع ليس مقتصرا على الموقف من جماعة الإخوان المسلمين، مضيفا أن الخلافات تتعدى إلى قضايا أخرى ذكرها البيان الثلاثي الذي أصدرته السعودية والبحرين والإمارات منها التغطية الاعلامية والتدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي وبحسب توقعاتي الوضع في البحرين يعد أمرا هاما بالنسبة لدول المجلس وقد تكون هناك رؤية بأن قطر حاولت التدخل".

مزيد من التفاصيل في هذا التقرير:


الخلاف الأميركي السعودي بشأن المالكي

في سياق آخر، أعرب الأمير تركي الفيصل عن أمله في ألا تؤدي التدخلات الأميركية والإيرانية في حصول رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على ولاية ثالثة في حال لم تصب الانتخابات التشريعية المقبلة لمصلحته.

وقال الفيصل إن الخلاف الأميركي السعودي بشأن الموقف من المالكي لا يمكن حله، مضيفا أنه بسبب الضغط الأميركي والإيراني حصل المالكي على أحقية تشكيل تحالف وأصبح رئيسا للوزراء قبل أربعة أعوام.

وقال الفيصل إن الأزمة الأمنية في الأنبار أكثر تعقيدا من مجرد محاولة تقديمها على أنها جهود حكومية لطرد تنظيم القاعدة من غرب العراق.

وأضاف "لمالكي لا يمتلك الشعبية التي تتوقعونها هنا".

ولفت الفيصل إلى أن قضية الأنبار أكثر تعقيدا بالمقارنة بكيفية تقديمها في الصحافة الأميركية على أنها تتعلق بتنظيم القاعدة "يستولي" على مدن في الأنبار ومحاولة الحكومة "طرد" عناصر التنظيم.

وقال "هناك عراقيون يقولون إن هناك نوع من التلفيق في هذه الرواية"، مشيرا إلى أن المالكي يحاول استخدامها من أجل الحصول على دعم بين "الشيعة بعد خسارة النسبة الأكبر من الدعم في الماضي".

مزيد من التفاصيل في هذا التقرير:

XS
SM
MD
LG