Accessibility links

logo-print

مستقبل التعاون السعودي الأميركي.. بعيون أكاديمية


الطالبان في جامعة هوود في ميريلاند الأميركي داني والسعودي فيصل

الطالبان في جامعة هوود في ميريلاند الأميركي داني والسعودي فيصل

هل كانت التوافقات الإيرانية مع المجتمع الدولي بشأن مسار البرنامج النووي حافزا على ظلال اعترت التعاون السعودي الأميركي؟ أم تكون زيارة الرئيس أوباما باعثا على إعادة النظر في طبيعة ومستقبل تلك العلاقة؟

يرى أكاديميون أن حركة المد والجزر في العلاقات الدولية وإن أثرت على الناس في كل مكان إلا أن الشعوب لو اختلطت وتبادلت العلوم والمعارف فلن تفرقها السياسة.

ولا تكاد تخلو جامعة أو مؤسسة تعليمية أميركية من طلاب سعوديين، الأمر الذي يراه البعض وسيلة من وسائل التقريب بين الثقافات وقد تكون سياسة العلم والمعرفة أمضى من سياسات دبلوماسيات الدول.

قناة "الحرة" سلطت الضوء على الموضوع وأعدت التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG