Accessibility links

logo-print

أوكرانيات يرفعن شعار 'لا تسلمن أنفسكن للروس'


أوكرانيات يطالبن بوقف ممارسة الجنس مع الروس

أوكرانيات يطالبن بوقف ممارسة الجنس مع الروس

لم تؤثر العقوبات السياسية والاقتصادية كثيرا على موسكو، اختارت مجموعة من الأوكرانيات وسيلة أخرى للضغط على الروس ألا وهي الإضراب عن ممارسة الجنس معهم.

وتحمل هذه الحملة التي أطلقت على "فيسبوك" بهدف شد الانتباه إلى المجريات في القرم والحد من مطامع موسكو في الأراضي الأوكرانية شعار "لا تسلمي نفسك للروس".

وتشرح القيمات على هذه الحملة على الموقع الإلكتروني المخصص لها أن الهدف يكمن في "مكافحة العدو بالسبل جميعها".

فهدفهن لا يقتصر على وقف التجارة الجنسية بين البلدين، وشرحت إيرينا كاربا الكاتبة والمدونة والموسيقية "اخترنا الاستفزاز لأنه يلفت الانتباه".

وقالت الشابة لوكالة الصحافة الفرنسية إن "البعد الحقيقي لهذه الحملة هو عدم التخلي عن كرامتهن وحريتنا وأمتنا وهي تستهدف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسياسته، وما من تمييز في الموضوع"، مذكرة بأن الأوكرانيين من أصل روسي شاركوا في حركة الاحتجاج التي أطاحت في شباط/فبراير بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا.

وصاحبات هذه المبادرة هن "نساء ناجحات"، من سيدات أعمال وصحافيات وكاتبات.

وشعار "لا تسلمي نفسك للروس" مقتبس من قصيدة لأكبر الشعراء الأوكرانيين تاراس تشيفتشنكو تحت عنوان "كاتيرينا" تروي قصة شابة ريفية وقعت في غرام ضابط روسي
وطردها أهلها من البيت وذهبت لتبحث في موسكو عن حبيبها الذي نبذها، فانتحرت في
نهاية المطاف.

وقالت إيرينا كاربا "استوحينا من الوضع الراهن، بضم القرم إلى روسيا ومطامع بوتين في مناطقتنا الشرقية".

وقد حصلت هذه الصفحة المفتوحة على "فيسبوك" على أكثر من 2300 علامة إعجاب وتناقلتها عدة مواقع إلكترونية روسية شهيرة.

وأثارت هذه الخطوة سخرية بعض الروس, فيما أبدى آخرون استياءهم منها.

وكتب انتون غريغورييف على صفحته على فيسبوك "عليكن أن ترفضن تسليم أنفسكن
للناس الذين يدعمون التوجه السوفياتي لبوتين، لكن ليس للروس جميعا، ما دخل الروس
بكل هذا؟ حتى أنكن تكتبن نداءكن بالروسية".

وعلى موقع لايف نيوز الروسي المشتبه في ارتباطه بأجهزة استخبارية، كتبت اولغا سيلاييفا "لا تمارسن الجنس مع الرجال الروس, سيبقى لنا المزيد منهم".

وتبيع المشاركات في المبادرة أيضا قمصانا رسم عليها شعار الحملة.

وتشرح كاربا أن الأموال التي تجمعها الحملة "تذهب مباشرة لتمويل شراء عتاد لجيشنا الفقير. النساء الأوكرانيات يسعين إلى مساعدة جنودنا".

وتنضم الناشطات الأوكرانيات في هذه المبادرة إلى مجموعة كبيرة من النساء في ليبيريا وكينيا وتوغو وكولومبيا ودول أخرى اخترن في السابق الإضراب عن ممارسة الجنس لثني الرجال عن الذهاب إلى الحرب.

وتعود هذه العادة إلى اليونان القديمة ومسرحية "ليزيتراتا" لاريستوفانس التي تستخدم خلالها النساء هذه الوسيلة لوقف الحرب بين أثينا وإسبرطة.

وقطعت كاربا علاقتها مع صديقها "الإمبريالي" الروسي بعد مشادة بينهما بشأن غزو جورجيا من جانب القوات الروسية عام 2008.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG