Accessibility links

logo-print

قوات روسية على الحدود الأوكرانية.. بوتين يشيد وأوباما يحذر


الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين-أرشيف

الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين-أرشيف

دعا الرئيس بارك أوباما روسيا الجمعة إلى سحب القوات التي حشدتها على طول حدودها مع أوكرانيا والتفاوض مع الأسرة الدولية، فيما صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن تدخل قواته المسلحة في القرم أظهر "قدراتها الجديدة".

وقال أوباما، في مقابلة أجرتها معه شبكة سي بي أس الأميركية، إن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حشد قوات على الحدود مع أوكرانيا "قد يكون مجرد محاولة لتخويف أوكرانيا، أو قد يكون لديهم خطط أخرى".

على الجانب الآخر، قال بوتين إن أحداث القرم "كانت اختبارا وأثبتت القدرات الجديدة لقواتنا المسلحة ومعنويات رجالنا القوية"، في إقرار ضمني بمشاركة عسكريين روس في السيطرة على شبه الجزيرة الأوكرانية.

روسيا: قرار الأمم المتحدة حول القرم 'غير مجد'

وكانت روسيا اعتبرت الجمعة أن القرار الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس وانتقدت فيه الاستفتاء في شبه جزيرة القرم وإلحاقها بروسيا، "مبادرة غير مجدية".

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن "هذه المبادرة غير المجدية... لا تؤدي إلا إلى تعقيد تسوية الأزمة السياسية في أوكرانيا".

والقرار غير الملزم، الذي اقترحته أوكرانيا وأيدته البلدان الغربية، حصل على مئة صوت وعارضه 11 وامتنع 58 عن التصويت من أصل الأعضاء الـ193 في الجمعية العامة للأمم المتحدة. ولا يوجه القرار الذي كتب بعبارات معتدلة جدا انتقادات إلى موسكو تحديدا.

واعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن "العدد الكبير للبلدان التي امتنعت عن التصويت وتلك التي تغيبت دليل ساطع على رفض تفسير جزئي للأحداث في أوكرانيا".

وانتقدت الخارجية الروسية من جهة أخرى ما أسمته "الضغط الوقح الذي وصل إلى حد الابتزاز السياسي والاقتصادي (الذي مارسته البلدان الغربية) على عدد من الدول الأعضاء لحملها على التصويت" على القرار.

وأشار القرار إلى أن "استفتاء 16 آذار/مارس الذي لا أساس له، لا يمكن أن يبرر أي تغيير لوضع" القرم وطلب من كل الدول والمنظمات الدولية "ألا تعترف بأي تغيير لهذا الوضع".

وأكد القرار "التزام الجمعية العامة بسيادة أوكرانيا واستقلالها السياسي ووحدة وسلامة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دوليا".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG