Accessibility links

logo-print

تهديد فلسطيني بخيار الأمم المتحدة بعد رفض إسرائيل إطلاق سجناء


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

صرح نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب الجمعة بأن إسرائيل أبلغت الفلسطينيين عن طريق الأميركيين رفضها الالتزام بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من السجناء الفلسطينيين المقرر السبت.

واعتبرت حركة فتح أن ذلك سيجعل الفلسطينيين "في حل من اتفاق استئناف المفاوضات".

وقال الرجوب إن "الحكومة الإسرائيلية أبلغتنا من خلال الوسيط الأميركي، راعي عملية السلام، أنها لن تلتزم" بإطلاق الدفعة الرابعة من السجناء الفلسطينيين المقرر السبت 29 آذار/مارس.

وأضاف أن "اسرائيل رفضت الالتزام بالأسماء المتفق عليها من المعتقلين في السجون الإسرائيلية منذ ما قبل اتفاق أوسلو عام 1993".

وفي ذات السياق، قال مصدر مقرب من محمود عباس لـ"راديو سوا" إن الرئيس عباس رفض طلبا لوزير الخارجية الأميركي جون كيري تأجيل إسرائيل إطلاق الدفعة الرابعة من السجناء، ومعظمهم من عرب إسرائيل.

مزيد من التفاصيل في تقرير نبهان خريشة من رام الله:

وكانت إسرائيل وافقت لدى استئناف المفاوضات في تموز/يوليو 2013 على إطلاق سراح 104 سجناء فلسطينيين اعتقلوا قبل اتفاقات أوسلو للسلام عام 1993 وذلك على أربع دفعات خلال تسعة أشهر مع تقدم محادثات السلام.

واتهم الرجوب إسرائيل بـ"التهرب من تنفيذ الصفقة وعدم التزامها بتفاهماتها مع الإدارة الأميركية يعتبر صفعة إسرائيلية قوية للإدارة الأميركية وجهودها التي تمت التفاهمات معها ومن خلالها".

وقال إنها "تضرب بعرض الحائط الجهود الأميركية والقانون الدولي والشرعية الدولية وتستهتر بالمجتمع الدولي".

وكانت إسرائيل وافقت، في وقت سابق، على إطلاق سراح هؤلاء السجناء مقابل تعليق الفلسطينيين أي مساع للانضمام إلى منظمات دولية بما فيها الهيئات القانونية ذات الصلاحيات الدولية.

والجمعة، قال الرجوب إن إطلاق السجناء "سيكون بداية لجهد باتجاه المجتمع الدولي لإسقاط شرعية الاحتلال لأرضنا وشعبنا".

وأضاف "سنبدأ التحرك باتجاه العمل على تثبيت عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة وتثبيت المركز القانوني لدولة فلسطين"، التي أصبحت دولة غير عضو في الأمم المتحدة منذ عام 2012.


المصدر: راديو سوا وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG