Accessibility links

مصر.. قتلى بينهم صحافية في مواجهات بين الأمن ومعارضين لترشح السيسي


مواجهات في القاهرة بين الأمن المصري ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي-أرشيف

مواجهات في القاهرة بين الأمن المصري ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي-أرشيف

قتل خمسة أشخاص بينهم صحافية الجمعة في مواجهات في القاهرة بين الأمن المصري ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، الذين تظاهروا في مدن عدة احتجاجا على قرار المشير عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق الترشح للانتخابات الرئاسية.

وذكر مسؤول أمني أن خمسة أشخاص قتلوا بالرصاص بينهم الصحافية ميادة أشرف، التي تعمل في صحيفة الدستور المحلية الخاصة في اشتباكات بين الشرطة ومؤيدي مرسي في منطقة عزبة النخل في حي عين شمس شمال شرق القاهرة.

وقتلت ميادة بطلق ناري في الرأس، بحسب المسؤول الأمني. وأكد الموقع الإلكتروني للصحيفة مقتل الصحافية.

وقد قتل أربعة أشخاص آخرون وأصيب العشرات في تلك الاشتباكات بحسب المسؤول الأمني، الذي لم يعط تفاصيل إضافية.

وقتل تسعة صحافيين أثناء تأدية عملهم في مصر منذ الثورة الشعبية التي أطاحت الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011، بحسب تقرير لجنة حماية الصحافيين.

وتظاهر مؤيدو مرسي استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، وهو ائتلاف تقوده جماعة الإخوان المسلمين.

وقال بيان صادر عن التحالف "تأكد ما قلناه منذ تسعة شهور وسقط القناع الزائف من على وجه قائد الانقلاب المنفذ له والمشارك في التخطيط له مع أعداء مصر"، في إشارة إلى السيسي.

وأعلن المشير عبد الفتاح السيسي الأربعاء عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المتوقع إجراؤها في أيار/مايو المقبل، والمتوقع أن يفوز فيها بسهولة. والسيسي هو الذي قاد عملية عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي إثر تظاهرات شارك فيها الملايين مطالبين برحيل الرئيس الإسلامي. واعتبر الإسلاميون عزل مرسي "انقلابا".

الأمن المصري يفرق تظاهرات لمؤيدي مرسي (تحديث 17:00)

فرقت قوات الأمن المصري الجمعة تظاهرات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي الذين احتجوا على قرار المشير عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق بالترشح في الانتخابات الرئاسية، حسبما أفاد الإعلام الرسمي.

وفي القاهرة، أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في البلاد أن الأمن المصري أطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في حي مدينة نصر (شرق العاصمة) وحي الهرم غرب القاهرة.

كما ذكرت الوكالة أن الأمن فرق تظاهرات مماثلة في حي حلوان (جنوب القاهرة).
وفي محافظة البحيرة (شمال دلتا النيل)، نظم مؤيدو مرسي سلاسل بشرية حملوا فيها ولافتات مناهضة للسيسي. وهو الأمر الذي تكرر في محافظة دمياط (شمال الدلتا)، بحسب الوكالة الرسمية.

وفي محافظة الفيوم (جنوب القاهرة)، تدخل الأمن المصري لفض اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي والإخوان بعد خروج تظاهرات مناهضة لترشح السيسي للرئاسة.
مصر.. مؤيدو مرسي يتظاهرون رفضا لترشح السيسي (تحديث 14:12 بتوقيت غرينيتش)

دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية" الى مظاهرات الجمعة رفضاً لإعلان المشير عبد الفتاح السيسي ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال عضو التحالف ونائب رئيس حزب الوطن يسري حماد إن مظاهرات الجمعة تشكل تجسيداً لمطالب المصريين التي رفعوها خلال ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011 وللوقوف ضد عودة النظام السابق.

وأضاف حماد في حديث لـ"راديو سوا" أن المطلب الأساسي الذي قامت عليه الثورة هو إنشاء "حياة ديمقراطية سليمة. وأن الشعب المصري يكون حرا في اختيار من يمثله، لكن هذه المطالب انقلب عليها العسكر خلال سنتين".

وقال حماد إنه "تمت صياغة القوانين، وإقصاء كل المرشحين المنتمين للتيار المدني على أساس عودة النظام السابق لحكم البلاد مرة ثانية".

استمع لتصريحات نائب رئيس حزب الوطن يسري حماد لـ"راديو سوا":

وقال الكاتب الصحافي عبد الله السناوي، من جانبه، إن مظاهرات التحالف متوقعة، وستكون مصحوبة بأعمال عنف للتشويش على مسار خارطة المستقبل في مصر.

وقال السناوي في حديث لـ"راديو سوا" إن "منسوب العنف والإرهاب سوف يتصاعد لمنع ترشحه أو ربما للنيل منه".

استمع لتصريحات الكاتب الصحافي عبد الله السناوي لـ"راديو سوا":

يذكر أن وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي أعلن عزمه المنافسة في السباق الانتخابي المقبل على منصب رئاسة البلاد، وذلك بعد اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة حضره الرئيس المؤقت عدلي منصور، وشهد استقالة السيسي من منصبه العسكري.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG