Accessibility links

كيري يلتقي لافروف الأحد وروسيا تتحدث عن حل تفاوضي


وزير الخارجية جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف-أرشيف

وزير الخارجية جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف-أرشيف

أعلنت الخارجية الأميركية السبت من شانون في إيرلندا أن وزير الخارجية جون كيري سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف الأحد في باريس للتشاور في شأن الأزمة الأوكرانية.

يأتي هذا بعد حديث روسيا السبت عن إمكان إيجاد حل تفاوضي للأزمة الأوكرانية مع الغربيين وذلك عبر صيغة فدرالية لأوكرانيا، نافية أي نية للقيام بتدخل عسكري جديد بعد ضم القرم.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر ساكي للصحافيين خلال توقف تقني لطائرة كيري إن "الاجتماع سيعقد في باريس مساء غد".

وكانت أعلنت في وقت سابق أن كيري بدل برنامجه في اللحظة الأخيرة وهو في طريقه إلى باريس لعقد لقاء محتمل مع لافروف محوره الأزمة الأوكرانية.

وأكد الكرملين الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره الأميركي باراك أوباما، والذي اعلنه البيت الأبيض مساء الجمعة.

وقد اتصل الرئيس الروسي بنظيره الأميركي لبحث "التدابير التي يمكن أن يتخذها المجتمع الدولي للتعاون بهدف إرساء استقرار".

وتوافق الرئيسان على مبدأ عقد لقاء سريع بين وزيري الخارجية جون كيري وسيرغي لافروف لمناقشة "المعايير العملية لعمل مشترك".

وقال الكرملين إن بوتين عبر لنظيره الأميركي عن قلقه من "تدفق متطرفين يرتكبون بدون عقاب أعمال ترهيب ضد سكان مسالمين وضد هيئات السلطة وقوات الأمن في عدد من المناطق وفي كييف".

وتحدث أيضا عن الوضع في ترانسدينستريا المنطقة الناطقة بالروسية في مولدافيا الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة بين أوكرانيا ورومانيا والتي تقوم بعملية تقارب مع الاتحاد الأوروبي.

ويأتي ذلك بعد أسابيع من التصعيد أعقبت الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش من جانب المؤيدين لأوروبا وضم القرم إلى روسيا، ما أسفر عن مواجهة غير مسبوقة منذ الحرب الباردة بين موسكو والغربيين وتبني عقوبات أميركية وأوروبية استهدفت مسؤولين روسا كبارا.

والجمعة، وجه أوباما انتقادا شديدا إلى بوتين وحضه على سحب قواته المنتشرة على الحدود الأوكرانية وخصوصا في ظل مخاوف كييف من تدخل عسكري روسي في الشطر الشرقي من أوكرانيا ذي الغالبية الناطقة بالروسية والذي شهد في الأسابيع الأخيرة تظاهرات لانفصاليين.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG