Accessibility links

لبنان.. تنظيم متشدد يتبنى تفجيرا انتحاريا في حاجز للجيش


جنود لبنانيون في طرابلس، أرشيف

جنود لبنانيون في طرابلس، أرشيف

تبنت مجموعة تطلق على نفسها "لواء أحرار السنة في بعلبك" التفجير الانتحاري السبت أمام حاجز للجيش اللبناني في محيط بلدة عرسال شرق لبنان بالقرب من الحدود مع سورية، والذي أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة أربعة آخرين.

وقالت المجموعة عبر تويتر إن هذه العملية التي وصفتها بالبطولية تستهدف الجيش اللبناني ثأرا لدماء سامي الأطرش، الذي قتل الخميس على أيدي عناصر من الجيش اللبناني تبادلوا إطلاق النار معه بعد أن حضروا لإلقاء القبض عليه في منطقة عرسال. ووصف بأنه "إرهابي خطير" متورط في تفجير سيارات مفخخة في مناطق نفوذ حزب الله في لبنان.

ويقع حاجز الجيش اللبناني في مرتفعات بلدة عرسال المؤيدة للمعارضة السورية والتي تستقبل أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين الهاربين من أعمال العنف، وأحيانا مقاتلين جرحى من المعارضة.

المزيد في تقرير يزبك وهبي، مراسل "راديو سوا" في بيروت:

الأزمة السورية وتداعياتها في لبنان

وسبق أن تبنى "لواء أحرار السنة في بعلبك" مسؤولية آخر تفجير انتحاري بواسطة سيارة مفخخة حصل في منطقة البقاع اللبناني في الـ16 من آذار/مارس وأوقع قتيلين. كما تبنى تنظيم جبهة النصرة في لبنان مسؤولية التفجير نفسه.

ومنذ صيف 2013 تعرضت مناطق نفوذ حزب الله الذي يشارك في القتال في سورية إلى جانب نظام بشار الأسد لتفجيرات عدة تبنت مسؤوليتها تنظيمات سنية متطرفة ردا على تورط حزب الله في القتال في سورية.

وتعتبر التنظيمات السنية المتطرفة أن الجيش اللبناني يقف إلى جانب حزب الله في لبنان.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أعلن السبت قبل وقوع هذا التفجير "يوم بعد آخر تثبت صحة الخيارات التي أخذناها ولو انتصر الإرهاب التكفيري في سورية كنا سنلغى جميعا".
XS
SM
MD
LG