Accessibility links

logo-print

كيري: عباس ملتزم باستمرار المفاوضات


الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اجتماع للجنة النفيذية لمنظمة التحرير

الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اجتماع للجنة النفيذية لمنظمة التحرير

أكد وزير الخارجية جون كيري أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قطع عهدا بأن يستمر في التفاوض حتى نهاية نيسان/أبريل.

وقال إن المنظمات التي وقع عباس طلبات الانضمام إليها الثلاثاء "لا تتعلق بالأمم المتحدة".

وحث كيري الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على ضبط النفس. وقال إنه من السابق لأوانه الخروج بأي استنتاجات حول استمرار أو سير المفاوضات.

لكن كيري شدد على أن الجانبين يريدان الاستمرار في عملية السلام. وقال "هذا الملف مهم للمنطقة والعالم. هناك مشاورات مع كل الأطراف. وفريقي على الأرض يواصل اجتماعاته هذه الليلة".

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية صرح لوكالات الأنباء بأن كيري قد ألغى زيارته إلى رام الله التي كانت مقررة الأربعاء.

تحديث (18:58 بتوقيت غرينتش)

وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب الانضمام إلى 15 معاهدة ومنظمة دولية وعلى رأسها محكمة لاهاي، في ظل تعثر المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي الذي رفض إطلاق سراح الدفعة الرابعة من السجناء الفلسطينيين.

وقال عباس إنه ليس المقصود بهذا القرار الاصطدام بالجهود الأميركية، منوها بجهود وزير الخارجية جون كيري الذي يعود إلى المنطقة الأربعاء للقاء عباس.

ويستمر في هذه الأثناء اجتماع القيادة الفلسطينية للبحث في الخيارات المتاحة مع تعثر المفاوضات.

وكانت مصادر فلسطينية أفادت بأن اسرائيل قدمت عرضا يقضي باستبدال قائمة السجناء المتفق على إطلاق سراحهم لدى انطلاق المفاوضات في تموز/يوليو من العام الماضي بقائمة جديدة لا تشمل أسماء من فلسطيني الداخل والمقدسيين. غير أن الرئيس الفلسطيني رفض هذا العرض.

تحديث (12:36 بتوقيت غرينتش)

أنهى وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء زيارته الخاطفة إلى الشرق الأوسط حيث سيعود بعد 24 ساعة إلى رام الله في محاولة لإنقاذ عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية المتعثرة.

والتقى كيري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء للمرة الثانية في خلال 24 ساعة، على فطور عمل استمر لساعتين بينما أشارت مصادر مقربة من المفاوضات أن الرجلين ناقشا اتفاقا يتضمن الإفراج عن الجاسوس جوناثان بولارد الذي قد يصبح عنصرا رئيسيا في مساعي إنقاذ محادثات السلام.


كيري يبحث مع نتانياهو سبل إنقاذ عملية السلام (آخر تحديث 12:33 ت.غ)

عقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء جولة ثانية من المحادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بينما يسعى لإنقاذ عملية السلام المتعثرة مع الفلسطينيين.

والتقى الرجلان في إفطار عمل بعد وصول كيري المفاجئ إلى المنطقة آتيا من باريس، في مسعى لإنقاذ المفاوضات بين الجانبين التي تعثرت عقب رفض إسرائيل إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين المتفق عليها في إطار اتفاق استئناف المفاوضات.

وكان مقررا أن يلتقي كيري مساء الاثنين الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلا أن هذا اللقاء ألغي بسبب تأخر اجتماعه مع نتانياهو. والتقى كيري بدلا من ذلك بالمفاوض الفلسطيني صائب عريقات في القدس.

وكان الفلسطينيون قد حذروا الاثنين بأنه في حال لم يحمل كيري جوابا واضحا بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين فإنهم سيبدأون من الثلاثاء خطوات الانضمام إلى منظمات الأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل قد وافقت لدى استئناف المفاوضات على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين اعتقلوا قبل اتفاقات أوسلو للسلام في 1993 وذلك على أربع دفعات مقابل التزام الفلسطينيين تعليق أي إجراء للانضمام إلى منظمات دولية بما فيها هيئات قانونية كفيلة بملاحقة إسرائيل.

ويسعى كيري إلى إقناع الجانبين بتمديد مفاوضات السلام لما بعد موعدها النهائي المقرر في 29 من نيسان/أبريل المقبل.

يشار إلى أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد حث الفلسطينيين والإسرائيليين إلى العودة لطاولة المفاوضات بعيدا عن وسائل الإعلام من أجل التوصل إلى السلام.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:
XS
SM
MD
LG