Accessibility links

logo-print

بالفيديو.. 'تيناروين' تغني للحرية والعدالة في واشنطن


مجموعة تيناروين الموسيقية

مجموعة تيناروين الموسيقية

أحيت مجموعة "تيناروين" لموسيقى الطوارق حفلا فنيا في العاصمة واشنطن، وكان للجمهور الأميركي موعد جديد مع اكتشاف ترانيم الصحراء الكبرى وإيقاعات البلوز الإفريقي.

وأطربت تيناريوين أسماع الحاضرين بأغاني نهلت من الموروث الثقافي لشعب الطوارق الممتد وجوده من موريتانيا غربا إلى ليبيا شرقا مرورا بالجزائر ومالي والنيجر.

وموسيقى مجموعة "تيناروين" التي ولدت كفكرة صغيرة سنة 1978 على هامش مهرجان "تمنراست" جنوب الجزائر، تمزج بين البلوز والروك وموسيقى الطوارق.

معارك من أجل الهوية

ولا يمكن سرد حكاية "تيناروين" التي تعني بالأمازيغية الصحراء، دون الحديث عن شعب الطوارق أو الرجال الزرق ودخولهم في معارك مسلحة ضد عدد من البلدان التي ينتشرون بها من أجل انتزاع حق الاعتراف بخصوصيتهم في الثقافة واللغة والهوية.

وآمن كل من إبراهيم آغ الحبيب والحسن آغ التوهامي وأنتايدن آغ بقضيتهم، لكنهم أجبروا على الرحيل عن مالي بحثا عن ملاجئ، وفرارا من المجاعات وحملات الاضطهاد التي يتعرضون لها.

واستقر بهم المقام في مخيم عسكري لتدريب الطوارق تابع للعقيد معمر القذافي في ليبيا، بعد أن اكتشفوا مواهبهم المشتركة في العزف والغناء، لكن هذه المواهب ظلت أسيرة أوقات الفراغ والاستراحة من الحرب وأهوالها.

من حمل القيثارة إلى حمل الكلاشينكوف

سنة 1990 اندلع حراك مسلح في شمال مالي والنيجر عرف بـ"ثورة الطوارق" شاركت فيه بالبندقية والقيثارة مجتمعتان مجموعة "تيناروين".

ومنذ التوقيع على معاهدة السلام مع حكومتي مالي عام 1992 والنيجير عام 1995 انتصر فتية الصحراء الملثمين للقيثارة أمام الكلاشينكوف، ومنذ ذلك التاريخ وهم يواصلون كفاحهم من أجل حرية وحقوق الطوارق من خلال الموسيقى وبها يلفتون الأنظار إلى قضيتهم.

واليوم، تغني فرقة "تيناريوين" في واشنطن العاصمة و تتنقل بين 20 مدينة أميركية أخرى، حيث استمتع فيها الجمهور بأشهر إنتاجات الفرقة الموسيقية التي تضمـّنها الإصدار الخامس "تاسيلي" الذي فازت بفضله سنة 2011 بجائزة "غرامي" لأفضل ألبوم موسيقي في العالم.

وهذا تقرير بالفيديو عن الحفل الموسيقي لمجموعة "تيناريوين" في مركز Sixth and I بالعاصمة واشنطن:

  • 16x9 Image

    عبد الله إيماسي

    عبد الله إيماسي حاصل على بكالوريوس في الإعلام سنة 2007، بدأ محررا للأخبار بالقناة الثانية المغربية إلى أواخر 2009، انتقل بعدها إلى الفضائية المغربية الثامنة، حيث ظل يمارس مهام رئيس تحرير نشرات الأخبار إلى حين التحاقه بالفريق الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN.

XS
SM
MD
LG