Accessibility links

الجيش اللبناني ينتشر في طرابلس لوقف المواجهات بين السنة والعلويين


تدخل الجيش اللبناني في طرابلس

تدخل الجيش اللبناني في طرابلس

بدأ الجيش اللبناني انتشارا مكثفا في طرابلس شمال البلاد، الثلاثاء، في محاولة لوضع حد لجولات المعارك بين الأحياء السنية والعلوية.

ومع ساعات صباح الثلاثاء، انطلقت آليات الجيش اللبناني وعناصره بالتعاون مع 1500 عنصر من قوى الأمن الداخلي إلى أحياء باب الثبانة وجبل محسن والقبة وجوارها، وشرعت في رفع كل الدشم والمتاريس والعوائق كما بدأت البحث عن مخازن السلاح.

وفي سياق ذي صلة، أصدر القضاء اللبناني مذكرة بحث وتحر في حق علي عيد، رئيس الحزب العربي الديموقراطي، للتحقيق معه في مسألة اختفاء أشخاص مقربين منه متهمين بالتورط في تفجيرين وقعا أمام مسجدين سنيين في طرابلس في آب/أغسطس.

ومنذ وقوع التفجيرين، يطالب أهالي طرابلس السنة بتوقيف المتورطين من جبل محسن، بينما ينكر الحزب العربي الديموقراطي أي تورط.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" يزبك وهبي من بيروت:

وكان مجلس الوزراء اللبناني كلف الأسبوع الماضي القوى الأمنية بتنفيذ "خطة لضبط الوضع الأمني ومنع الظهور المسلح واستعمال السلاح بكافة أشكاله ومصادرة مخازن السلاح في طرابلس"، بالإضافة إلى "توقيف المطلوبين".

وقال المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة اللواء ابراهيم بصبوص إن الخطة الأمنية في المدينة سارية و"لا يمكن لأحد أن يقف أمامها".

المصدر: راديو سوا ووكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG