Accessibility links

logo-print

دراسة: استئصال أو تصغير المعدة أفضل الطرق للتحكم بالسكري


العمليات الجراحية أفضل طريقة للتحكم بالسكري لدى المصابين بالبدانة

العمليات الجراحية أفضل طريقة للتحكم بالسكري لدى المصابين بالبدانة

أظهرت دراسة أجريت على مرضى تمت متابعة حالاتهم على مدى ثلاث سنوات، أن العمليات الجراحية لمعالجة البدانة، تمثل من دون منازع المقاربة الأنجع للتحكم بمرض السكري.

وأشار معدو هذه التجربة السريرية إلى أن نحو 80 في المئة من الأميركيين المصابين بالسكري والبالغ عددهم 23 مليونا يعانون أيضا من زيادة في الوزن أو البدانة.

وكان المشاركون الـ150 البالغة أعمارهم بين 41 و51 عاما عند اختيارهم للخضوع للدراسة و66 في المئة منهم نساء، يعانون من السكري من النوع الثاني لدى البالغين غير الخاضع للسيطرة.

وتم توزيع المشاركين على ثلاث مجموعات:

المجموعة الأولى خضع أعضاؤها لعلاج طبي مكثف يجمع التمارين الرياضية والحمية الغذائية وتناول الأدوية.

المجموعة الثانية تلقى أعضاؤها علاجا ضد السكري وخضعوا لعملية تصغير للمعدة بنسبة إثنين إلى ثلاثة في المئة من حجمها الأصلي، عبر إيجاد تحويل في مسار القناة الهضمية.

وخضع أعضاء المجموعة الثالثة بالإضافة للعلاج الطبي، إلى عملية استئصال للمعدة عبر تخفيض لحجمها ما بين 75 و80 في المئة.

والهدف من هذه الدراسة التي أطلق عليها اسم "ستامبيد" كان مقارنة فعالية كل من هذه المقاربات الثلاث للتحكم بالسكري عبر الإبقاء على معدلات سكر في الدم عند ستة في المئة أو أقل كمعدل عام خلال ثلاثة أشهر.

وقالت سانغيتا كاشياب الاختصاصية في الغدد في مستشفى "كليفلاند كلينيك"، وهي أحد المشرفين الرئيسيين على البحث "أكثر من 90 في المئة من المرضى الذين خضعوا لإحدى العمليتين الجراحيتين لمعالجة البدانة تمكنوا من خسارة 25 في المئة من وزنهم والتحكم بالسكري لديهم".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG