Accessibility links

عراقيون يسخرون من وعود السياسيين: #كذبة_نيسان


محافظ بغداد السابق صالح علد الرزاق يخطب في حشد من مؤيديه في بغداد

محافظ بغداد السابق صالح علد الرزاق يخطب في حشد من مؤيديه في بغداد

الأول من أبريل، تاريخ معروف لدى العراقيين بـ "كذبة نيسان". ومع انطلاق الحملات الدعائية لمرشحي الانتخابات البرلمانية تزامنا مع اليوم العالمي للكذب، ربط عراقيون البرامج الانتخابية للسياسيين بـ"كذب أبريل".

وشهدت المواقع الاجتماعية والمنتديات موجة من السخرية، إذا اعتبر البعض هذه المصادفة حسن حظ، حتى يدرك المواطن العراقي هذا العام أن الانتخابات في العراق "كذبة مثل كذبة نيسان".

وأطلق عراقيون على تويتر هاشتاغ #كذبة_نيسان للسخرية من وعود السياسيين، وقال أحد المغردين "كذبة نيسان هذا العام تفضح وعودكم المعسولة وتدليسكم على المواطنين".

وقال مغرد آخر "العالم في هذا اليوم يجتهد بخلق كذبة مع بداية شهر نيسان، أدعو العالم كله لزيارة العراق، لأن الأمن فيه عبارة عن نيسان دائم".

وهنا باقة من التغريدات:

من جانب آخر، أكد مواطنون عراقيون لـ"راديو سوا" أن تزامن الحملات الانتخابية مع بداية شهر نيسان/أبريل فأل سيئ للسياسيين.

وقال أحد المواطنين إن "البرلمان العراقي ووعوده شبيهة بكذبة نيسان. لن يقوموا بشيء لصالحنا. ستبقى الأمور على نفس حالتها رغم كل الوعود".

آخرون لفتوا إلى أن تزامن انطلاق الدعاية الانتخابية مع كذبة أبريل سيدفع العراقيين إلى الحذر في اختيار المرشح.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" علي قيس:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG