Accessibility links

​منصور: من حق الفلسطينيين التقدم بطلب للانضمام إلى اتفاقيات دولية


المراقب الفلسطيني الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور

المراقب الفلسطيني الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور

قال المراقب الفلسطيني الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن من حق الفلسطينيين التقدم بطلب للانضمام إلى 15 اتفاقية دولية، من بينها معاهدات جنيف التي تتضمن القوانين الدولية الأساسية للحرب والاحتلال، وهو الأمر الذي أقدم على فعله الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء.

وأضاف منصور في تصريحات في مقر الأمم المتحدة الأربعاء أن الحكومة الفلسطينية على استعداد لتعليق هذا الإجراء إذا التزمت إسرائيل باتفاق إطلاق سراح السجناء السياسيين الفلسطينيين.

وقد أثار موقف الرئيس عباس ردود فعل فورية في واشنطن.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف تعليقا على ذلك "لنكون واضحين، حدثت تصرفات غير مساعدة من الجانبين على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية. ولهذا لم نر أن الوقت مناسب لوزير الخارجية جون كيري للعودة إلى المنطقة. لهذا السبب لم يذهب، ولكننا لا نلعب لعبة إلقاء اللوم".

وقد اتصل وزير الخارجية الأميركي بعباس بدلا من التوجه للقائه، واتصل أيضا بنتانياهو، ولكن هارف لم تكشف عما دار في المكالمتين.

وذكرت هارف أن الفريق الأميركي الوسيط في مباحثات السلام بقيادة المبعوث مارتن إنديك موجود حاليا في المنطقة وأنه يسعى بكل دأب الى إنقاذ المباحثات وضمانِ استمرارها حتى موعدها النهائي كما هو مقرر في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وأضافت هارف "لا يزال فريقنا على الأرض، في اتصال مع الجانبين. ما قلناه هو أنه على كل طرف في هذه النقطة من المباحثات أن يتخذ خيارات صعبة. وأوضحنا أنهم اتخذوا قرارات شجاعة، ولكننا لا نستطيع أن نتخذَ القرارات الصعبة نيابة عنهم".

وكان منصور قد أعلن أنه سلّم في مقر الامم المتحدة في نيويورك طلبات الانضمام إلى 13 اتفاقية أو معاهدة دولية في الأمم المتحدة.

وكانت القيادة الفلسطينية قد سلمت في وقت سابق في رام الله هذه الطلبات للمنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سيري.

واوضح منصور للصحافيين إنه سلم نسخا من الرسائل التي وقعها عباس لسوزان مالكورا مديرة مكتب الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون الموجود حاليا في أوروبا.

كذلك، طلبت السلطة الفلسطينية من سويسرا إمكان الانضمام إلى معاهدة جنيف الرابعة حول حماية المدنيين في الأراضي المحتلة وإلى أول بروتوكول إضافي لها، كما طلبت من هولندا إمكان الانضمام إلى معاهدة لاهاي حول قوانين الحرب ميدانيا وأعرافها.

يشار إلى أن صفة دولة مراقب التي حصل عليها الفلسطينيون في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 في الأمم المتحدة، تمنحهم إمكان الانضمام إلى مختلف الاتفاقيات والمنظمات الدولية.

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG