Accessibility links

logo-print

فرقاطة ألمانية تساهم في تدمير الأسلحة الكيميائية السورية


سفينة الشحن "ام في كيب راي"

سفينة الشحن "ام في كيب راي"

أعلنت الحكومة الألمانية الأربعاء إرسال فرقاطة لضمان حماية السفينة الأميركية "كيب راي" المكلفة تدمير الأسلحة الكيميائية السورية في المتوسط في إطار مهمة دولية.

والتفويض الذي اعتمده الأربعاء مجلس الوزراء الألماني ينص على مشاركة 300 جندي كحد أقصى لضمان حماية السفينة كيب راي "للمدة الضرورية" لكن "حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2014 على أبعد تقدير"، بحسب بيان الحكومة.

وهذه المهمة ينبغي أن تحصل أيضا على موافقة مجلس النواب الألماني، وهو ما يعتبر بمثابة أمر شكلي.

اتهام المعارضة بالتخطيط لهجوم بالغاز

من ناحية أخرى، اتهمت سورية في رسالة بعثت بها إلى الأمم المتحدة جماعات المعارضة المسلحة بالتخطيط لشن هجوم بالغاز السام في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضين قرب دمشق كي يتسنى لهم بعد ذلك إلقاء اللوم على قوات الأمن التابعة للحكومة.

وقال مبعوث سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في رسالة بتاريخ الخامس والعشرين من الشهر الماضي، نشرتها الأمم المتحدة هذا الأسبوع، إن حكومته رصدت اتصالات بين من وصفهم بإرهابيين توضح أن رجلا يدعى أبو نادر يوزع سرا أقنعة واقية للغاز في منطقة جوبر الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة.

وأضاف الجعفري أن السلطات رصدت أيضا اتصالا آخر بين إرهابيين آخرين أحدهما يدعى أبو جهاد.. وقال إن "أبو جهاد" أشار في الاتصال إلى أن الغاز السام سيستخدم وطلب ممن يعملون معه توفير أقنعة واقية لحمايتهم.

الوضع الأمني

على الصعيد الأمني، ارتفعت إلى 111 شخصا حصيلة القتلى على يد القوات النظامية السورية الأربعاء وفق ما أعلنت لجان التنسيق المحلية المعارضة السورية، وأشارت إلى أن معظم هؤلاء سقطوا في دمشق وريفها وادلب.

في غضون ذلك، ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن قوات المعارضة قتلت عددا من جنود القوات النظامية وأصابت عشرات آخرين في أحد معامل بلدة المليحة في الغوطة الشرقية لريف دمشق.

في المقابل، ذكرت وكالة سانا الرسمية أن الجيش النظامي استهدف من وصفتها بالمجموعات الإرهابية في قرى القنطرة وبيت شروق وجبل الكوز بريف اللاذقية الشمالي وقضى على أعداد كبيرة منهم .

وتأتي هذه الاشتباكات في ظل تواصل المعارك في محافظات عدة أهمها ريف دمشق وحلب وحماة ودرعا بالتزامن مع قصف بالبراميل المتفجرة في عدة مناطق حسب ناشطين.

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG