Accessibility links

مقتل 13 بانفجار سيارة في حمص واثنين في قصف على دمشق


سقوط القذائف على دمشق

سقوط القذائف على دمشق

قتل 13 مقاتلا معارضا على الأقل الأحد في انفجار عربة مفخخة في الأحياء المحاصرة في مدينة حمص وسط سورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اثنين من قادة الكتائب كانوا من بين القتلى.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن سيارة انفجرت أثناء تفخيخها من قبل مسلحين في سوق الجاج في مدينة حمص، ما أدى إلى مقتل أعداد منهم وإصابة آخرين.

يشار إلى أن السوق يقع على أطراف الأحياء القديمة وسط حمص التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون، فيما تفرض القوات النظامية منذ نحو عامين حصارا خانقا على هذه الاحياء التي تعاني من نقص فادح في المواد الطبية والغذائية.

مقتل شخصين في دمشق

وفي دمشق، قالت سانا إن شخصين قتلا في سقوط قذيفة هاون على دار الأوبرا القريبة من ساحة الأمويين.

وأوضحت الوكالة إن إحدى هذه القذائف سقطت على دار الأوبرا ما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص آخرين وإلحاق اضرار مادية.

وأشارت الوكالة إلى أن قذيفتين أخريين استهدفتا منطقة الغساني في العباسيين، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص وإلحاق أضرار مادية بتسع سيارات وأحد المنازل في المنطقة.

ويأتي تزايد سقوط القذائف مع تصعيد القوات النظامية عملياتها العسكرية في ريف دمشق، لاسيما في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة من قوات النظام منذ أشهر.

تزايد عدد القتلى المدنيين

وكان مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن قد قال إن ما لا يقل عن 300 شخص لقوا مصرعهم بين يومي السبت والأحد.

وأشار عبد الرحمن إلى أن معظم القتلى من الجيش النظامي ومسلحي المعارضة لكن عدد المدنيين الذين سقطوا خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة زاد عن 70.

مزيد من التفاصيل في هذا التقرير الصوتي:

من ناحية أخرى، وبحسب المرصد، فقد تأكد مقتل قائد مركز الدفاع الوطني الموالي للنظام السوري أثناء اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بالقرب من مدينة الشدادي جنوبي محافظة الحسكة في شمال شرقي سورية.

ولقي مقاتلان من جبهة النصرة مصرعهما خلال اشتباكات مع داعش بالقرب من بلدة مركدة في المحافظة نفسها.

وقتل رجل وأصيب ثلاثة آخرون بجراح جراء سقوط قذيفة على سيارة بين مدينة الشدادي وبلدة مركدة اللتان تسيطر عليهما داعش.
XS
SM
MD
LG