Accessibility links

تستخلص دراسة حديثة نصائح مهمة لمواجهة العوامل التي تجعل الفرد يعيش في دوامة العمل ويستسلم لمشاكله وإشكالياته ما ينغص عليه وعلى عائلته مباهج الحياة ويرمي به في منزلق البؤس والكآبة.

وبحسب الدراسة فإن نصف الموظفين يؤمنون بأنهم عاجزون عن تحمل أعباء عملهم الحالي، فيما يفكر 33 في المئة من العاملين بعملهم لحظة استيقاظهم، و75 في المئة يرافقهم التفكير في العمل وتفاصيله حتى النوم.

أما أوقات العمل المبكرة جدا فجرا أو المتأخرة ليلا خاصة أيام البرد القارس، فتزيد من وطأة الانزعاج وتنامي الشعور والتفكير السلبي بالعمل بل تدفع إلى التفكير في تركه.

تفاصيل أوفى عن الدراسة والحلول المقترحة في التقرير التالي لقناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG