Accessibility links

logo-print

إنديك وعريقات وليفني يجتمعون سعيا لإنقاذ مفاوضات السلام


ليفني وعريقات- أرشيف

ليفني وعريقات- أرشيف

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أميركية وفلسطينية مقربة من المفاوضات أن لقاء ثلاثيا يجمع المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين والمبعوث الأميركي لعملية السلام مارتن انديك يعقد الاثنين في محاولة لإنقاذ عملية السلام المتعثرة.

وقال مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه إن المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين التقوا الأحد لبحث سبل الخروج من أزمة المحادثات، مضيفا أن الطرفين طلبا أن تعقد الولايات المتحدة اجتماعا آخر لمواصلة هذه الجهود.

وكان عقد اجتماع ليل الأحد الاثنين في القدس بين وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني المسؤولة عن المفاوضات وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات وانديك في محاولة لإنقاذ المفاوضات قبيل موعدها النهائي المحدد في 29 من نيسان/أبريل المقبل.

وقال مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه ليل الأحد الإثنين إنه لم يتم تحقيق أي اختراق أو تقدم في لقاء عريقات لينفي وانديك.

وأضاف المصدر نفسه أن إصرار الوفد الإسرائيلي على استمرار "الضغط والابتزاز" هو سبب عدم حدوث أي تقدم.

وقال المسؤول الفلسطيني إن الوفد الإسرائيلي يواصل الحديث عن رفض إطلاق 30 فلسطينيا ممن تبقوا من المعتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو عام 1993.

وأضاف أن الإسرائيليين لا يزالون يطالبون بتجميد خطوة التوقيع على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية من قبل الرئيس محمود عباس، مشيرا إلى أنهم يطالبون أيضا بتمديد المفاوضات وإعلان الجانب الفلسطيني موافقته على ذلك قبل إطلاق سراح المعتقلين.

من ناحية أخرى، يعقد البرلمان الإسرائيلي جلسة خاصة الإثنين في عطلته الربيعية لإجراء محادثات حول مفاوضات السلام، دعت إليها المعارضة التي تنتقد أسلوب الحكومة الإسرائيلية حيال المحادثات.

في غضون ذلك، هدد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور لبيرمان بتقديم موعد الانتخابات لإسقاط الحكومة الحالية في حال استمر السعي للإفراج عن الدفعة الرابعة من المعتقلين الفلسطينيين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد هدد الأحد الفلسطينيين باتخاذ إجراءات أحادية الجانب ردا على تقدمهم بطلب انضمام فلسطين إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية الأسبوع الماضي بينما تبدو محادثات السلام مهددة بالانهيار.

وقال نتانياهو "هذا لن يؤدي سوى إلى إبعاد اتفاق السلام"، مؤكدا أن "الخطوات الأحادية الجانب من طرفهم ستقابلها خطوات أحادية الجانب من جانبنا".

يشار إلى أن مفاوضات السلام المباشرة قد استؤنفت في تموز/يوليو الماضي إثر توقفها ثلاث سنوات، بعد جهود شاقة بذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي انتزع اتفاقا على استئناف المحادثات لمدة تسعة أشهر تنتهي في 29 نيسان/أبريل.
XS
SM
MD
LG