Accessibility links

logo-print

كييف تتهم روسيا بالسعي إلى تفكيك أوكرانيا


ارسيني ياتسينيوك

ارسيني ياتسينيوك

اتهم رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك الإثنين روسيا بتطبيق خطة لتفكيك أوكرانيا عبر حوادث في مختلف أنحاء البلاد.

وقال ياتسينيوك خلال اجتماع الحكومة بثه التلفزيون مباشرة إن هذه الحوادث جزء من خطة لزعزعة الاستقرار "ليعبر جيش أجنبي الحدود ويجتاح الأراضي الأوكرانية وهذا ما لن نسمح به".

وتابع أن "هذا السيناريو كتبه الاتحاد الروسي وهدفه الوحيد هو تفكيك أوكرانيا".

وأعلن ياتسينيوك أنه أرسل وزير الداخلية ارسين افاكوف إلى خاركيف ونائب رئيس الوزراء المكلف بالقضايا الأمنية فيتالي ياريما إلى دونتسك لاستعادة السيطرة على الوضع.

وأعلن افاكوف في وقت مبكر الإثنين على صفحته على الفيسبوك أن مقر الإدارة الإقليمية في خاركيف "تم تحريره تماما من الانفصاليين".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن موظفين أوكرانيين استعادوا فعلا السيطرة على المقر رغم ان بعض المتظاهرين الموالين لروسيا ما زال قربه، وكذلك العشرات من المتظاهرين الموالين لأوروبا في الساحة أمام المبنى.

لكن وزير الداخلية ألمح إلى أنه موجود في المكان قائلا "أنا أعمل في خاركيف، وأطلب من السكان دعم عملية التسوية".

ومساء الأحد احتشد أكثر من ألفي متظاهر يحملون الأعلام الروسية أمام المبنى الذي يضم مكاتب الحاكم الذي عينته سلطة كييف المركزية الموالية لأوروبا. واقتحمه عشرات الأشخاص وقاموا برفع الأعلام الروسية فوق المبنى.

وقال أحد ممثلي المتظاهرين الإثنين للصحافيين إن المحتجين أعلنوا هذه المنطقة "جمهورية شعبية ذات سيادة".

ولم يسمح للصحافيين بدخول المبنى لكن ممثل المتظاهرين هذا أعلن النبأ أمام أبوابه ظهر الإثنين.

وتصاعدت حدة التوتر الاحد في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية، حيث هاجم متظاهرون أيضا مباني إدارية في لوغانسك ودونيتسك.

​المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG