Accessibility links

logo-print

11 عاما على سقوط النظام السابق.. آراء كردية في حصاد التغيير


إحدى جلسات البرلمان العراقي - أرشيف

إحدى جلسات البرلمان العراقي - أرشيف

في الذكرى الـ11 لسقوط النظام السابق في العراق والتغيير السياسي الذي صاحبه، أعرب مختصون وسياسيون واقتصاديون في إقليم كردستان عن اعتقادهم بأن هذا التغيير كان له تأثيرات إيجابية وأخرى سلبية على المجتمع العراقي.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة السليمانية ريبوار كريم في تصريح لـ"راديو سوا" إن التغيير الذي حصل في النظام السياسي جلب الحريات للمواطن العراقي، لكنه خلق حالة من عدم الاستقرار والتوتر الأمني في كثير من المدن العراقية.

وأضاف "ستكون الدولة للجميع في حال تم تطبيق الدستور وإقرار حق كل المكونات العراقية في العيش معا".

وأشار إلى "وجود واقع خدمي رديئ ونزعات في اتجاه بناء دكتاتورية الأغلبية، بمعنى استخدام الانتخابات كوسيلة لتثبيت حكم معين من خلال أصوات المواطنين".

وأعرب الخبير الاقتصادي ريبر فتاح عن اعتقاده بأن سقوط النظام السابق أحدث تحولا إيجابيا في الاقتصاد العراقي.

وتابع "أن هذه الحالة عاشها إقليم كردستان منذ انتفاضة 1991، وبالتالي فسقوط النظام لم يؤثر على هيكلة الاقتصاد في كردستان، بينما أثرت على حجم إيرادات الدولة".

وأكد أكاديميون وسياسيون في إقليم كردستان أن المرحلة التي تلت سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان/أبريل 2003 بدأت حقبة جديدة في تاريخ العراق، داعين الأطراف السياسية إلى وضع الخلافات جانبا نحو بناء دولة عصرية تؤمن بالديموقراطية والمواطنة الحقيقية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سو" فاضل صحبت من السيلمانية:



المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG