Accessibility links

logo-print

موانئ النفط الليبية في يد الحكومة من جديد


مدخل ميناء الزويتينة بعد انسحاب المسلحين منه

مدخل ميناء الزويتينة بعد انسحاب المسلحين منه

توصلت الحكومة الليبية إلى اتفاق مع المسلحين الذين يسيطرون على مواقع نفطية في شرق البلاد منذ أشهر، من أجل إعادة سيطرة الحكومة على هذه الموانئ تمهيداً لإعادة عمليات تصدير النفط بشكل رسمي.

وقال المتحدث باسم رئاسة الأركان الليبية علي الشيخي إن الاتفاق دخل حيز التنفيذ، وإن الموانئ تخضع الآن لحماية وسيطرة الحكومة الليبية بشكل كلي.

وأوضح الشيخي لـ"راديو سوا" أن رئاسة الأركان والجيش الليبي لم يكونا طرفا في النقاشات والاتفاقات والمفاوضات وإنما كان له دور تنفيذي أوكلته له الحكومة الليبية.

وأشار الشيخي إلى أن الاتفاق حصل بعد تأكد الجانبين، أن أزمة الموانئ لا تخدم مصلحة أي من الطرفين:

في المقابل، قال المتحدث باسم المكتب التنفيذي لإقليم برقة علي الحاسي، إن عملية تسليم منشأتي الحريقة والزويتينة جاءت تنفيذا للاتفاق الذي وقع في السادس من الشهر الحالي.

وأضاف لـ"راديو سوا" أن الاتفاق نص أيضا على عدد من الأمور الأخرى على رأسها تشكيل لجنة تحقيق في بيع النفط حتى تاريخ التوصل إلى الاتفاق.

وأبلغ علي الحاسي "راديو سوا" أنه سيتم تسليم الموانئ المتبقية إلى الحكومة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، في حال نفذت الحكومة شروط المكتب التنفيذي لإقليم برقة. وقال:

وكان مسلحون قد أغلقوا المنشآت النفطية منذ تموز/يوليو الماضي في شرق ليبيا الأمر الذي أدى إلى توقف تصدير النفط الليبي وخفض الإنتاج إلى أقل من 250 ألف برميل يوميا من أصل مليون ونصف قبل عام 2011.



المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG