Accessibility links

logo-print

مقتل ثلاثة عناصر من الإخوان شمالي القاهرة و'متشدد' في سيناء


مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين خلال مواجهات مع قوات الأمن بالقاهرة- أرشيف

مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين خلال مواجهات مع قوات الأمن بالقاهرة- أرشيف

قال بيان لوزارة الداخلية المصرية إن ثلاثة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين قتلوا الجمعة في اشتباكات مع قوات الأمن بمحافظتي الغربية والإسكندرية. وقال الجيش إنه قتل متشددا في محافظة شمال سيناء.

وأضاف البيان أن اثنين من أعضاء الجماعة قتلا في اشتباك مع قوات الأمن خارج مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية شمالي القاهرة.

وقال مسؤول في مدينة الإسكندرية إن متظاهرا مؤيدا للجماعة قتل في اشتباكات بالمدينة.

وأكدت مصادر أمنية في طنطا أن ستة من "أعضاء جماعة الإخوان" كانوا يستقلون ثلاث دراجات نارية وأطلقوا النار على أفراد دورية أمنية أثناء محاولتهم الفرار بعد رصدهم يحاولون إشعال النار في نقطة مرور.

وأضافت المصادر أن القتيلين سقطا برصاص في الرأس وأن جثتيهما نقلتا إلى مستشفى طنطا الجامعي.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من جماعة الإخوان المسلمين.

وقال بيان وزارة الداخلية، الذي نشر في صفحة الوزارة على فيسبوك "حال تصدى القوات لهم قام المتهمون بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاه القوات محاولين الهرب فقامت القوات بمحاصرتهم واتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة ومبادلتهم إطلاق الأعيرة النارية ما أدى إلى مصرع اثنين منهم".

ووصف البيان المهاجمين بأنهم "مجموعة من عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي".

وتكررت الهجمات على قوات الشرطة والجيش منذ عزل مرسي.

وأعلنت الدولة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، لكن الجماعة تقول إن احتجاجاتها على عزل مرسي سلمية.

وفي كلمة إلى المصريين لدى إعلانه اعتزام الترشح للرئاسة، قال عبد الفتاح السيسي، الذي أعلن عندما كان وزيرا للدفاع عزل مرسي إن محاربة الإرهاب ستكون إحدى أولوياته إذا فاز في الانتخابات التي ستجرى الشهر المقبل والتي من المتوقع أن يفوز فيها بسهولة.

وقال المتحدث العسكري في صفحته على فيسبوك إن قوات الجيش في شمال سيناء قتلت نور الحامدين، الذي وصفه المتحدث بأنه "أحد أبرز العناصر التكفيرية الخطرة بمنطقة الشيخ زويد".

وأضاف المتحدث أنه تبادل إطلاق النار مع القوات "حتى تمت تصفيت".

ومنذ عزل مرسي كثف مسلحون يعتقد أنهم إسلاميون متشددون هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة في المحافظة التي تتاخم إسرائيل وقطاع غزة.

وتقول الحكومة إن نحو 500 من رجال الشرطة والجيش قتلوا في الهجمات في شمال سيناء وخارجها وإن الجيش والشرطة قتلا مئات المتشددين.

وقتل نحو ألف من مؤيدي مرسي خلال فض اعتصامين في القاهرة والجيزة في أغسطس/آب وكذلك في اشتباكات في القاهرة ومدن أخرى تبعت فض الاعتصامين واستمرت أياما.

مزيد من التفاصيل في تقرير عبد السلام الجريسي:

تشديد العقوبات بحق الداعمين لنشاط الإخوان في مصر

أصدر رئيس الوزراء المصري إبراهيم مَحلَب الخميس قرارا رسميا بتطبيق العقوبات المقررة قانونا لجريمة الإرهاب على كل من يشارك في نشاط جماعة الإخوان المسلمين أو الترويج لها بالقول أو الكتابة أو أية طريقة أخرى.

كما تضمن القرار إخطار الدول العربية المنضمة لاتفاقية مكافحة الإرهاب عام 1998 بهذا القرار.

ووصف عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية مجدي قرقر القرار بأنه هجمة على الديمقراطية، وقال لـ"راديو سوا":

كما أعتبر قرقر أن القرار مخالف للدستور، وأضاف:

وزير مصري يدعو واشنطن إلى فتح صفحة جديدة مع مصر

من جانب آخر، دعا وزير التخطيط المصري أشرف العربي الحكومة الأميركية إلى فتح صفحة جديدة مع بلاده، مؤكدا على أن مصر ستستكمل المرحلة الانتقالية وستحتاج إلى دعم لا سيما على صعيد الإصلاحات الاقتصادية.

تقرير زيد بنيامين، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

المصدر: راديو سوا ورويترز
XS
SM
MD
LG