Accessibility links

logo-print

بن فليس: الشعب الجزائري أمام فرصة نقل الحكم من بوتفليقة


المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية علي بنفليس

المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية علي بنفليس

قال المرشح المستقل ورئيس الوزراء الأسبق علي بن فليس إنه يحظى بتأييد متزايد من الشعب الجزائري، في سعيه للفوز بالانتخابات الرئاسية.

وأكد بن فليس أنه لقي تجاوبا واستحسانا وحضورا شعبيا في كل الولايات التي زارها في إطار الحملة الانتخابية.

وأضاف المرشح إلى الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 17 نيسان/أبريل الجاري أن عدد مؤيديه تضاعف منذ "انتخابات 2004 التي شابها التزوير"، حسب تعبير الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني.

وقال بن فليس إنه يحظى بدعم 70 بالمئة من قاعدة الحزب الذي كان يقوده ومنظمات المجتمع المدني.

وتوقع بن فليس أن "يتعامل الشعب الجزائري بحكمة" مع ما وصفه بأي محاولات لتزوير الانتخابات.

وقال إن الشعب يقف أمام "خيار الانتقال من حكم إلى آخر بطريقة سلسة بعيدة عن العنف".

وأعرب بن فليس في هذا السياق عن تشبثه بالتغيير السلمي من خلال الديموقراطية.
ووعد المرشح للرئاسة الشعب الجزائري بـ" دستور توافقي لا يقصى منه أحد وحكومة وحدة وطنية يكون همها القيام بالإصلاحات الأساسية في المنظومة المؤسساتية".

والتزم كذلك ببناء مجتمع الحريات وخلق تفتح اقتصادي يشجع على الاستثمار في الجزائر.

وتأتي هذه التصريحات بينما يواصل مرشحو الرئاسة الجزائرية حملاتهم للانتخابات التي يتنافس فيها ستة مرشحين.

وفي المقابل، استغربت الوزيرة السابقة والقيادية في الحزب الحاكم نوارة جعفر الحديث عن عملية تزوير الانتخابات في حين أن العملية الانتخابية لم تبدأ بعد.

وقالت إن من يتحدث عن التزوير فليس لديه ثقة في نفسه، مؤكدة أن كل الظروف مهيئة لأن تجري الانتخابات بكل شفافية.

وفيما يخص ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أشارت جعفر إلى أنه يتمتع بشعبية كبيرة. وأضافت أن هناك إقبالا كبيرا من الشعب الجزائري على كل اللقاءات والمهرجانات التي نظمت لصالح بوتفليقة منذ بداية الحملة الانتخابية إلى غاية اليوم.

وأوضحت أن الرئاسيات المقبلة محطة مهمة بالنسبة للبلاد.

ومن المقرر أن يتوجه حوالي 22 مليون ناخب جزائري إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس للسنوات الخمس المقبلة من بين المرشحين الستة، وهم الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة ورئيس الوزراء السابق علي بن فليس، ورئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي، وبلعيد عبد العزيز، رئيس حزب جبهة المستقبل، ورئيس حزب عهد 54 علي فوزي رباعين، ورئيسة حزب العمال لويزة حنون وهي المرأة الوحيدة التي تترشح للرئاسة للمرة الثالثة.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG