Accessibility links

logo-print

المالكي يدعو إلى نظام سياسي عراقي يعتمد الأغلبية لا المحاصصة


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي-أرشيف

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي-أرشيف

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى تشكيل حكومة أغلبية سياسية بعد إجراء الانتخابات.

وأضاف المالكي، في حفل انتخابي أقامه ائتلاف دولة القانون في محافظة البصرة الجمعة، أن الهدف من انتخابات 30 نيسان/أبريل هو "تغيير النظام السياسي من نظام المحاصصة، الذي أسميناه شراكة، إلى نظام الأغلبية السياسية".

وقال إن "البصرة هي العصب الأساس، وإنها تستحق أن تكون العاصمة الاقتصادية للبلاد، لتعويض السنوات العجاف"، مشيرا إلى أنه يحمل قائمة بالمشاريع التي عطلت بسبب أجندات خارجية لغرض إثارة الناس على الحكومة.

وفي غضون ذلك، رجح عضو ائتلاف دولة القانون النائب شاكر الدراجي أن يترأس المالكي الحكومة لولاية ثالثة، مضيفا لـ"راديو سوا" أن "جمهور دولة القانون يعطي الأرقام الكبيرة لهذه الكتلة على الكتل السياسة الأخرى".

إلا أن عضو التحالف الوطني النائب حسين الأسدي قال إن هناك رفضا من داخل التحالف الوطني نفسه لتولي المالكي رئاسة الحكومة من جديد.

وأشار إلى أن أطراف الكتل الشيعية مختلفة حول شخص المالكي، وكذلك الحال بالنسبة إلى المكون الكردي، خصوصا بعد التصريحات الأخيرة لرئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

وفي وقت سابق، هاجم بارزاني في حوار مع صحيفة "الحياة" اللندنية نوري المالكي، محملا إياه مسؤولية تدهور الأمن في الأنبار وتصاعد الصراع الطائفي في العراق.

وأكد الأسدي أن نتائج الانتخابات هي التي ستحسم الأمر، "وبعد إجرائها ستظهر التحالفات التي ستقرر الشخص الذي سيقود العراق في المرحلة المقبلة".

ولفت عضو التحالف الكردستاني النائب شوان محمد طه إلى الحاجة لتشكيل تحالفات جديدة لتصحيح المسار السياسي في البلاد.

وأضاف أن "الحكومة العراقية لديها مشاكل مع إقليم كردستان ومع القائمة العراقية وداخل التحالف الوطني، لذلك المشكل الأساس مرتبط بإدارة الحكم".

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG