Accessibility links

بريطانيا تطالب بتشديد العقوبات الأوروبية على روسيا


وزير الخارجية البريطاني هيغ

وزير الخارجية البريطاني هيغ

أعرب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الإثنين عن رغبته في أن يشدد الاتحاد الأوروبي العقوبات على روسيا بعد "التصعيد الخطير جدا" في الوضع في أوكرانيا منذ السبت.

وقال هيغ إنه يحاول اقناع نظرائه الأوروبيين المجتمعين في لوكسمبورغ بأن "تشديد العقوبات" يجب أن يكون "الرد" على موقف روسيا، لأنه "لا مجال للشك" في أن الاضطرابات في شرق أوكرانيا "مدبرة" من موسكو.

وصرح الوزير البريطاني لدى وصول إلى الاجتماع أنه "من الواضح أن ما وقع خلال الساعات الـ24 الأخيرة هو تصعيد جديد في الأزمة الأوكرانية وخطير جدا ولا مجال للشك في أنه مدبر ومنظم من روسيا، لان القوات الضالعة فيه تتحرك تحديدا كما فعلت القوات الروسية في القرم". وأضاف "نفي روسيا ليس له أي مصداقية".

ويفترض أن يتبنى الوزراء الأوروبيون ردا على تفاقم الأزمة في شرق أوكرانيا حيث يتمرد الانفصاليون الموالون للروس على حكومة كييف في عدة مدن مثل سلافيانسك.

ولدى وصولهم الى لوكسمبورغ أعرب العديد من الوزراء عن تحفظاتهم على تشديد العقوبات في انتظار الاجتماع الذي سيقعد الخميس في جنيف بين أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

وقال وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن "لن نحل المشكلة بالعقوبات، لا بد من بذل كل الجهود كي ينعقد اجتماع الخميس في أجواء هادئة"، وأضاف "روسيا عاقبت نفسها بنفسها من وجهة نظر الاستثمارات وهروب الرساميل وانخفاض سعر العملة. إنها عقوبات كبيرة".

من جانبه قال وزير الخارجية الهولندي فرانك تيمرمانس إنه "من السابق لأوانه" تقرير عقوبات اقتصادية من الدرجة الثالثة. "يجب علينا ان نكون مستعدين جيدا" لتطبيقها اذا تفاقم الوضع.

روسيا تطلب توضيحات حول زيارة مدير الاستخبارات الأميركية إلى كييف (تحديث)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الإثنين إن روسيا تنتظر توضيحات من الولايات المتحدة حول معلومات عن زيارة قام بها مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) جون برينان إلى كييف.

وقال لافروف "نريد خصوصا أن نفهم ما تعنيه المعلومات عن زيارة طارئة قام بها مدير سي آي ايه السيد برينان إلى كييف".

وأضاف وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحافي "لم يقدموا لنا حتى الآن توضيحات مقنعة".

وأضاف لافروف أن "النفاق يتخطى الحدود" في رد فعل الغربيين على الأحداث في أوكرانيا.

وقال "نطالب الغربيين منذ فترة برد يتناسب" مع الأحداث في أوكرانيا. وكرر تحذير بلاده إزاء استخدام القوة ضد المسلحين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وأضاف "قلنا بوضوح إن اللجوء إلى القوة ضد المتظاهرين يهدد بشكل جدي آفاق التعاون لحل الأزمة الأوكرانية".

وأضاف "لا نسمع أي رد. كل ما نسمعه هو دعوات إلى روسيا للتوقف عن التدخل".

وقال لافروف "يمكننا أن نتذكر أن أعمال العنف في ميدان ساحة الاستقلال في كييف التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى وصفت بالديموقراطية بينما يتحدثون عن الإرهاب بشأن التظاهرات السلمية التي تجري الآن في جنوب شرق" أوكرانيا.

استفتاء في أوكرانيا؟

وفي سياق متصل، تحدث الرئيس الأوكراني الانتقالي اولكسندر تورتشينوف في البرلمان الإثنين عن إمكانية تنظيم استفتاء وطني حول نظام البلاد بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 أيار/مايو.

وقال تورتشينوف خلال اجتماع للقادة السياسيين إنه "في الفترات الأخيرة يجري الحديث كثيرا عن استفتاء وطني. نحن لسنا ضد تنظيم استفتاء في أوكرانيا كافة، قد يعقد، إذا وافق البرلمان، بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية".

وأضاف "أنا متأكد من أن غالبية الأوكرانيين سيؤيدون أوكرانيا غير قابلة للتقسيم ومستقلة وديمقراطية وموحدة".

ويطالب انفصاليون في شرق البلاد، من بينهم مجموعات مسلحة سيطرت على مبان حكومية، بإجراء استفتاءات محلية حول الانضمام إلى روسيا أو إقامة نظام فدرالي.

ولم يشر تورتشينوف إلى المشروع الذي سيتضمنه الاستفتاء. لكن السلطات المؤيدة لأوروبا في كييف، والتي وصلت إلى الحكم بعد الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش في شباط/فبراير، ترفض فكرة الفدرالية بالكامل على اعتبار أن من شأنها تفكيك البلاد.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG