Accessibility links

logo-print

أبو حمزة المصري يواجه السجن المؤبد في الولايات المتحدة


حراس أمام المحكمة الفيدرالية في نيويورك تزامنا مع بدأ تعيين هيئة المحلفين في قضية المصري

حراس أمام المحكمة الفيدرالية في نيويورك تزامنا مع بدأ تعيين هيئة المحلفين في قضية المصري

بدأت الاثنين عملية اختيار أعضاء لجنة المحلفين في المحاكمة التي ستجري في نيويورك للمواطن البريطاني مصطفى كمال مصطفى، المعروف أيضا باسم أبو حمزة المصري.

ويواجه المتهم حكما بالسجن المؤبد في حال إدانته بتهم الخطف والإرهاب قبل هجمات 11 أيلول/سبتمبر.

وتعد هذه ثاني محاكمة من نوعها تجري في محكمة مانهاتن الفدرالية بعد المحاكمة التي أدين فيها صهر بن لادن، المتحدث السابق باسم تنظيم القاعدة سليمان أبو غيث في 26 آذار/مارس.

ويتهم أبو حمزة المصري بالتحريض على الكراهية في خطبه. وفقد النظر في عين واحدة، كما فقد ذراعين في انفجار في أفغانستان قبل سنوات.

وجلس أبو حمزة في المحكمة حيث شرحت القاضية كاثرين فوريست باختصار للمحلفين المحتملين التهم الـ 11 الموجهة له ومن بينها تسهيل الإرهاب على المستوى العالمي، وخطف 16 سائحا غربيا في اليمن في 1998 وقتل أربعة منهم، والتآمر على إقامة معسكر للتدريب على غرار معسكرات القاعدة في ولاية أوريغون الأميركية في أواخر 1999.

كما يتهم بتقديم الدعم المادي لشبكة أسامة بن لادن الإرهابية وبالتخطيط لإنشاء مركز كمبيوتر لطالبان وإرسال مجندين للتدرب على العمليات الإرهابية في أفغانستان.

ومن المرجح أن يمضي أبو حمزة الذي يبلغ من العمر 56 عاما، بقية عمره في سجن أميركي مشدد الحراسة في حال إدانته خلال المحاكمة التي يتوقع أن تستمر أربعة أسابيع.

يذكر أن أول التهم وجهت له في الولايات المتحدة عام 2004 وقضى ثماني سنوات في السجن في بريطانيا قبل أن يخسر آخر استئناف له أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان، ضد ترحيله.

ويتوقع أن يقدم الادعاء عددا كبيرا من التسجيلات الصوتية وتسجيلات الفيديو، خاصة لخطب أبو حمزة.

كما يطالب الادعاء بأن يدلي ساجد بادات، البريطاني المدان بالإرهاب، بشهادته عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من بريطانيا. وكان بادات قد ظهر عبر الفيديو في محاكمة أبو غيث الشهر الماضي.

وطلبت القاضية فوريست من بادات الحضور شخصيا، إلا أنه رفض نظرا لأنه يواجه تهديدا باعتقاله على الأراضي الأميركية لاتهامه بالتخطيط لتفجير طائرة ركاب بمتفجرات وضعت في حذاء بالتآمر مع البريطاني ريتشارد ريد.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG