Accessibility links

أميركا.. تعليق مؤقت لجلسات قضية اعتداءات 11 سبتمبر


موقع برجي مبني التجارة العالمي في نيويورك

موقع برجي مبني التجارة العالمي في نيويورك

علق القاضي العسكري في غوانتانامو الثلاثاء مؤقتا على الأقل الجلسات في قضية اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر حتى يتم معرفة حجم التحقيق الذي سيجريه مكتب التحقيقات الفدرالي داخل فريق الدفاع.

وفي صلب القضية وثيقة شخصية لخالد شيخ محمد العقل المدبر المفترض لاعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 واثنان من رسائله وصلتا إلى داخل سجن غوانتانامو بدون أي مراقبة رغم التدابير الأمنية المشددة التي تحوط به.

وفي اليوم الثاني من أسبوع من الجلسات نقلت إلى قاعدة فورت ميد العسكرية قرب واشنطن كشف الدفاع ان الاف بي آي يجري تحقيقا لمعرفة كيفية ظهور هذه الوثائق وما اذا كان المحامون ضالعين فيها، وخصوصا وثيقة عنوانها "الطريق نحو السعادة الحقيقية" نشرتها في كانون الثاني/يناير صحيفة هافينغتون بوست والقناة الرابعة البريطانية.

والمحامي جيم هارينغتون الذي يدافع عن اليمني رمزي بن الشيبة المتهم بالتنسيق لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر كشف ان عميلين في الاف بي آي استجوبا عنصرا مدنيا في فريقه حول سلوك مجموعات الدفاع الخمس وجعلوه يوقع وثيقة تمنعه من التحدث عن هذا الاستجواب.

وقال ديفيد نيفن محامي محمد "اذا كنا موضع تحقيق يحق (للمتهمين) ان يعلموا بالامر". واضاف "من المخيف ان تكون موضع تحقيق لمكتب التحقيقات الفدرالي".

وقال المدعي ادوارد راين ان "المحكمة سترتكب خطأ فادحا اذا تدخلت في تحقيق لا يزال مفتوحا يجريه مكتب التحقيقات".


لكن القاضي جيمس بول علق الجلسة حتى الخميس على الاقل وامر بمعرفة حجم تحقيقات الاف بي آي وطلب في مرحلة اولى من المحامين الخمسة جمع كافة المعلومات التي قد يكون سلمها اعضاء في مجموعاتهم.

وسيتم خلال هذا الاسبوع المخصص للتحضير للمحاكمة التي لن تبدأ قبل العام 2015 ، درس مسؤولية بن الشيبة الجنائية والذي طرد خلال جلسة في كانون الاول/ديسمبر بسبب تصريحاته حول الضجيج الذي يسمعه ليلا في غوانتانامو ويشبهه بالتعذيب.

ولم يحضر جلسة الثلاثاء سوى خالد شيخ محمد وبن الشيبة، وهما يواجهان عقوبة الاعدام مع ثلاثة متهمين اخرين بتهمة قتل ثلاثة الاف شخص في الولايات المتحدة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG