Accessibility links

عمان: طائراتنا دمرت آليات متسللة.. دمشق: ليست تابعة للجيش السوري


منطقة الحدود الأردنية السورية

منطقة الحدود الأردنية السورية

أعلن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام محمد المومني الأربعاء أن طائرات حربية أردنية دمرت مركبات حاولت العبور إلى الأردن من سورية.

وقال مصدر أمني أردني إن المركبات كانت تحمل "على ما يبدو" مقاتلين سوريين معارضين كانوا يسعون للجوء إلى الأردن هربا من القتال مع قوات حكومية في جنوب سورية.

وأظهرت صور التقطت من الجو ونشرتها عدة مواقع إخبارية أردنية على الإنترنت شاحنة شيفروليه خفيفة مدنية واحدة على الأقل وقد لحقت بها أضرار ومركبة مشابهة تشتعل بها النيران في منطقة صحراوية غير محددة.

ولم تظهر جثث في الصور التي قال مصدر أمني إن الجيش وزعها على وسائل الإعلام. ولم تكن هناك أي علامات تحدد هوية العربتين.

وكثيرا ما يستخدم المهربون الذين ينشطون في المنطقة الحدودية مثل تلك الشاحنات.

تحديث (12:37 ت غ)

أعلنت القوات المسلحة الأردنية الأربعاء أن طائرات سلاح الجو الملكي الأردني دمرت عددا من الآليات حاولت اجتياز الحدود من سورية إلى الأردن.

في المقابل، أعلن التلفزيون الرسمي السوري أن الآليات المستهدفة من الطيران الأردني غير تابعة للجيش السوري.

وكان بيان نشر على الموقع الإلكتروني للقوات المسلحة الأردنية قال إن طائرات من سلاح الجو الملكي الأردني قامت بتدمير عدد من الآليات حاولت اجتياز الحدود الأردنية السورية.

وذكرت مصادر عسكرية أردنية أنه "حوالي الساعة الـ10 والنصف من صباح الأربعاء، (7:30 ت غ) شوهدت ثلاثة من الآليات المدولبة المموهة تحاول اجتياز الحدود السورية الأردنية وبطريقة غير مشروعة بالقرب من منطقة الرويشد".

وأضاف أن "عددا من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني قام بتوجيه رميات تحذيرية لهذه الآليات، إلا أنها لم تمتثل لذلك وواصلت سيرها حيث تم تطبيق قواعد الاشتباك المعروفة وتدميرها".

يذكر أن الحدود الأردنية مع سورية تبلغ أكثر من 370 كلم، وكانت السلطات قد عززت الرقابة على الحدود واعتقلت عشرات الأشخاص الذين حاولوا عبورها بشكل غير قانوني وحاكمت عددا منهم.

وتستقبل المملكة أكثر من نصف مليون لاجىء سوري لجأوا إليها هربا من العنف الدائر في بلدهم منذ آذار/ مارس 2011 بينهم ما يزيد عن 100 ألف لاجىء في مخيم الزعتري في محافظة المفرق شمال المملكة.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG