Accessibility links

فرنسا تجمد قيمة الرواتب والإعانات الاجتماعية


رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس-أرشيف

رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس-أرشيف

قرر رئيس الوزراء الفرنسي الاشتراكي مانويل فالس تجميد قيمة الإعانات الإجتماعية ورواتب الموظفين لخفض العجز العام لبلاده.

وقال فالس الذي تولى منصبه في 31 آذار/مارس الماضي، إن ما وصفها بالإجراءات المؤلمة، تهدف إلى "كسر منطق الدين الذي يقيد أيدينا، تدريجيا".

وارتفع حجم الدين من 50 في المئة من إجمالي الناتج الداخلي عام 2002 إلى 90 في المئة عام 2012 في نهاية عهد الرئيس اليميني السابق نيكولا ساركوزي.

في الوقت عينه، أعلن فالس عن تخفيف الأعباء الضريبية عن الأسر ذات الدخل المنخفض بقيمة 500 مليون يورو في حزيران/يونيو المقبل دون أن يقدم المزيد من الإيضاحات.

وأعلن عن تقليص عدد العاملين في الوزارات باستثناء التعليم والشرطة والقضاء. إضافة الى إجراءات توفير في القطاع الصحي مع زيادة اللجوء الى الأدوية البديلة وجراحة العربات المتنقلة.

وأثارت هذه القرارات حفيظة اليسار الفرنسي، فقال زعيم جبهة اليسار المعارض في تغريدة على تويتر إن "فالس يقوم بدور المحضر لحساب المفوضية الآوروبية التي قالت ستدفعون، فإذا به يبدأ في الجباية".

وقال نائب الجناح اليساري للحزب الاشتراكي كريستيان بول، من ناحيته، إن هذه الإجراءات "غير مقبولة شكلا ومضمونا".

واعتبر زعيم كتلة النواب الاشتراكيين برونو لو رو أن خطة التوفير هذه "تتفق تماما مع قيم اليسار" في حين أبدى عدد من زملائه دهشتهم لهذه الاجراءات.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG