Accessibility links

logo-print

انتحاري بريطاني سابق يتحول إلى شاهد رئيسي في محاكمة إرهابيين


الإرهابي أبو حمزة المصري-أرشيف

الإرهابي أبو حمزة المصري-أرشيف

تحول رجل بريطاني يدعى ساجد بادات من انتحاري خطط لشن هجوم عبر تلغيم حذاء في طائرة إلى شاهد أساسي لممثلي الادعاء الأميركيين الساعين لإعطاء هيئة المحلفين فكرة عن الحياة داخل تنظيم القاعدة.

وكان بادات قد أدلى بإفادته عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في محاكمات بنيويورك خاصة بشخصين متهمين بالانتماء للقاعدة.

ومن المقرر أن يقدم بادات إفادة في محاكمة أبو حمزة المصري، الواعظ الذي بدأ النظر في قضيته قبل أيام.

غير أن بادات الذي قضى عقوبة بالسجن ويعيش بهوية جديدة في بريطانيا لا يزال يرفض الذهاب إلى الولايات المتحدة للإدلاء بشهادته لأنه مطلوب لدى السلطات الأميركية بتهم خاصة بمحاولة تفجير طائرة بمتفجرات مزروعة في حذاء.

وأثار رفض بادات الحضور إلى الولايات المتحدة جدلا حاميا.

ويجد محامو الدفاع أنفسهم في مواجهة شهادته التي تضر بموقف موكليهم ويقولون إن الحكومة تستخدم بادات كشاهد في المحاكم الأميركية في انتهاك لاتفاق مع السلطات البريطانية بأن يدلي بشهادته "في الولايات المتحدة" في حين تترك لائحة الاتهام ضده معلقة إلى أجل غير مسمى.

وكان بادات قد أبرم في السابق اتفاقا رسميا مع السلطات البريطانية يقدم بموجبه معلومات ويشهد ضد المتشددين مقابل تخفيف العقوبة عنه.

وفي عام 2012، نشر مكتب الادعاء الملكي البريطاني بيانا على موقعه على الإنترنت يفيد بأن بادات هو "أول بريطاني يدان بالإرهاب" يتفق مع السلطات على "تقديم أدلة في محاكمة ضد إرهابيين آخرين".

وأضاف أنه في ظل الاتفاق وافق بادات بوضوح على تقديم الأدلة "في الولايات المتحدة" ضد شخص متهم بأنه مخطط تابع للقاعدة. وهذه أول مرة تبرم فيها السلطات البريطانية مثل هذا الاتفاق.

وركزت معظم الإفادات التي أدلى بها بادات حتى الآن على القضايا التي تنظر فيها المحاكم الأميركية وتتناول تفاعله مع أسامة بن لادن وغيره من قادة تنظيم القاعدة أثناء التدريب الذي تلقاه في أفغانستان، ما ساعد ممثلي الادعاء على تكوين صورة بشأن الكيفية التي عمل بها تنظيم القاعدة من دون أن يؤدي ذلك إلى إدانة مباشرة لمتهمين بعينهم في المحاكمة.

وفي مطلع الأسبوع الجاري، قدم بادات شهادة عبر دائرة مغلقة في قضية يحاكم فيها بابار أحمد وسيد طلحة أحسن المقيمان السابقان في جنوب لندن واللذان أدارا مواقع على الإنترنت مؤيدة لتنظيم القاعدة.

وقال المتهمان إنهما مذنبان بتهم دعم الإرهاب في ولاية كونيتيكت بعد أن قضيا أعواما في السجون البريطانية يناضلان ضد تسليمهما للولايات المتحدة.

وأدلى بادات أيضا بشهادته عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في محاكمة جرت مؤخرا في مانهاتن لصهر بن لادن سليمان أبو غيث الذي وجه خطابات انطوت على تهديدات بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

المصدر: وكالة رويترز
XS
SM
MD
LG