Accessibility links

منظمات حقوقية عراقية: مراكز العد والفرز قد تفتح بابا لتزوير الانتخابات


عملية فرز الأصوات في الانتخابات المحلية العراقية- أرشيف

عملية فرز الأصوات في الانتخابات المحلية العراقية- أرشيف

أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق اكتمال استعداداتها لإجراء الانتخابات المقررة في 30 من الشهر الحالي، لكن بعض المنظمات المجتمعية قالت إنها سجلت ملاحظات حول الإجراءات اللوجستية والإدارية التي ربما تفتح بابا للتزوير .

وقال المنسق العام لشبكة شمس هوكرجتو شيخا إن "مراكز العد والفرز الفرعي ستساهم في تأخير الإعلان عن النتائج وربما (تتيح) فرصة للتزوير".

وأضاف لـ"راديو سوا" أن "هذا النموذج استخدم في انتخابات إقليم كردستان وكانت النتيجة مزيدا من الوقت والجهود وصرف الأموال دون نتائج ملموسة".

وأكد هوكرجتو أن قنوات إعلامية أشارت إلى كم التلاعب والتزوير الذي حدث في المراكز الانتخابية الفرعية في تجربة كردستان.

من جانب آخر، قال رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي إن تأخر إعلان النتائج سيكون أيضا بسبب الشكاوى المقدمة.

وأضاف أن مراكز العد والفرز وردت في قانون الانتخابات والمفوضية لم تقم إلا بدورها في تنزيل هذه المادة، مشددا على أن "إعلان النتائج لن يتأخر فقط بسبب مراكز العد والفرز ولكن كذلك بسبب عدد الشكاوى التي ستتقدم لمجلس المفوضية".

وفي نفس السياق، لم يستبعد مراقبون أن يؤثر الوضع الأمني المتوتر على نتائج الانتخابات، وأكد رئيس الهيئة الإدارية لشبكة عين لمراقبة الانتخابات مهند الكناني أن الأوضاع مهيأة لإجراء الانتخابات، لكن بانتظار الوضع الأمني في المحافظات التي تشهد عمليات عسكرية.

وأضاف أن عدم حصول بعض المواطنين على حقهم في التصويت والاقتراع سيؤثر نسبيا على الانتخابات، في انتظار حصول حالة تطور في الحالة الأمنية.

وتنفذ القوات العراقية بمساندة قوات الصحوة وأبناء العشائر عمليات متلاحقة منذ أكثر من ثلاثة أشهر لمطاردة مسلحين يسيطرون على بعض مناطق محافظة الأنبار التي تشترك في حدود بطول نحو 300 كيلومتر مع سورية.

وكان مبعوث الأمم المتحدة في العراق قال إن سكان مدينة الفلوجة التي خرجت عن سيطرة الدولة منذ عدة أشهر سيشاركون في الانتخابات العامة، اذا ما استطاعوا الخروج من المدينة في يوم الانتخابات.

وأوضح نيكولاي ملادينوف أن "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وضعت ترتيبات لتصويت مشروط للمهجرين داخليا في الأنبار وخارجها".

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG