Accessibility links

logo-print

واشنطن تطالب موسكو بالضغط على الانفصاليين في أوكرانيا


فلاديمير بوتين

فلاديمير بوتين

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أن الكرة في ملعب الغربيين"، وقال إن "لا شيء يمنع" تطبيع العلاقات معهم.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية بثت السبت "هذا الأمر لا يتوقف علينا.. هذا يتوقف على شركائنا".

وتمارس الولايات المتحدة الضغط على موسكو كي تدفع بالانفصاليين الموالين لروسيا إلى إخلاء الإدارات التي يحتلونها في شرق أوكرانيا، طبقا لاتفاق جنيف.

وقالت واشنطن التي تتهم موسكو بالوقوف وراء الاضطرابات في أوكرانيا، إن الأيام المقبلة ستكون "مصيرية" للوفاء بالالتزامات التي نص عليها اتفاق جنيف الرباعي.

وفي مدينة دونيتسك الصناعية الكبيرة يواصل الانفصاليون السيطرة على الإدارة الاقليمية، وهي بناية كبيرة يحتلها منذ نحو أسبوعين قادة ما سمي بـ"جمهورية دونيتسك" المعلنة من طرف واحد.

وأكد الكرملين مساء الجمعة لأول مرة أن روسيا حشدت فعلا قواتها عند الحدود الأوكرانية.

وقال الناطق باسم بوتين ديمتري بيسكوف إن "بعض القوات متمركزة هناك وأرسلت أخرى كتعزيزات بسبب الوضع في أوكرانيا".

وحاولت السلطات الأوكرانية الموالية للغرب التي يطالب هؤلاء برحيلها مد اليد إلى المتمردين واعدة بلامركزية كبيرة وحماية اللغة الروسية.

وحذرت الولايات المتحدة، من جانبها، روسيا الجمعة من أنها تنوي "مراقبتها عن كثب" لتتأكد من أنها تحترم التزامات اتفاق جنيف المفاجئ الذي أبرم الخميس بين روسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وينص الاتفاق خصوصا على نزع أسلحة المجموعات المسلحة، وإخلاء المباني العامة المحتلة والعفو عن الذين يحترمون هذه التدابير باستثناء "الذين ارتكبوا جرائم أريقت فيها الدماء".

وحث وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في مكالمة هاتفية، نظيره سيرغي لافروف على "الاحترام الكامل والفوري لاتفاق 17 نيسان/أبريل في جنيف".

وفي تأكيد لتلك المخاوف سارع الانفصاليون المعتصمون في مقر الإدارة الإقليمية في دونيتسك، إلى رفض الاتفاق مثيرين مجددا مخاوف من تقسيم البلاد التي تعد 46 مليون نسمة، والتي تقع على حدود عدد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والحلف الاطلسي.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG