Accessibility links

29 قتيلا في العراق بينهم ستة جنود و21 مسلحا


تدخل لإنقاذ ضحايا انفجار سيارة ملغومة في الرمادي بمحافظة الأنبار- أرشيف

تدخل لإنقاذ ضحايا انفجار سيارة ملغومة في الرمادي بمحافظة الأنبار- أرشيف

قتل جنديان عراقيان و21 مسلحا في عملية عسكرية في محافظة الأنبار السبت، فيما قتل ستة أشخاص في هجمات بعبوات وحزام ناسف استهدفت مناطق متفرقة في بغداد، وفقا لمصادر عسكرية وطبية.

وقال عقيد في الجيش ومقدم في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إن قوات الجيش والشرطة نفذت فجر السبت عملية عسكرية بهدف استعادة السيطرة على منطقة الحميرة التي تبعد نحو سبعة كلم عن جنوب الرمادي (100 كلم غرب بغداد).

وأوضح المصدر أن القوات العراقية استعادت المنطقة، التي خضعت منذ بداية العام لسيطرة مسلحين مناهضين للحكومة، وأضاف أن جنديين قتلا في العملية وأصيب تسعة بجروح، بينما قتل 21 مسلحا واعتقل 16 آخرون.

وجاءت هذه العملية بعد ساعات قليلة من مقتل القائد في قوات الصحوة الشيخ شعلان نوري الجيباوي في كمين شمال الرمادي.

والجيباوي من أبرز قيادات الصحوة في الأنبار بعد أحمد أبو ريشة، ويقاتل التنظيمات السنية المتشددة في المحافظة.

ويسيطر مسلحون مناهضون للحكومة ينتمي بعضهم الى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" منذ بداية العام الحالي على مناطق في الرمادي وعلى كامل مدينة الفلوجة المجاورة (60 كلم غرب بغداد).

وفي غضون ذلك، قتل ستة أشخاص في هجمات متفرقة في بغداد وإلى شمالها.

وقال عقيد في الشرطة إن "شخصين قتلا وأصيب ستة بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين في الدورة" في جنوب بغداد صباحا، قبل أن تنفجر في المنطقة ذاتها مساء عبوتان أيضا أصيب بهما خمسة أشخاص.

وأكد مصدر طبي رسمي حصيلة ضحايا هذه الهجمات.

وفي الطارمية إلى الشمال من العاصمة، قتل بحسب العقيد في الشرطة والمصدر الطبي أربعة جنود وأصيب ستة آخرون بجروح عندما هاجم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا حاجزا للجيش يقع قرب ثكنة عسكرية.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG