Accessibility links

واشنطن: إجراء انتخابات رئاسية في سورية محاكاة ساخرة للديموقراطية


لاجئون سوريون في مخيم عرسال في وادي البقاع اللبناني

لاجئون سوريون في مخيم عرسال في وادي البقاع اللبناني

اعتبرت الولايات المتحدة الاثنين أن الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في سورية في 3 حزيران/يونيو هي "محاكاة ساخرة للديموقراطية"، مؤكدة أن هذه الانتخابات "لن تكون لها أي مصداقية أو شرعية سواء في داخل سورية أو خارجها".

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني أن الأسد "يستهزئ بما يدعيه هو نفسه بأنه زعيم منتخب ديموقراطيا".

بدورها قالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر ساكي للصحافيين إن إجراء انتخابات رئاسية في سورية وسط كل الدمار والتهجير الذي تعانيه البلاد هو أمر عبثي ولن يساعد في إيجاد حل سياسي للأزمة.

لندن: ملايين السوريين لن يستطيعوا الإدلاء بأصواتهم

من جانب آخر، أعلنت لندن أن أي انتخابات تُنظم وسط الظروف الراهنة في سورية، لن تتوفر فيها أي معايير دولية وأن نتيجتها لن تكون لها قيمة أو مصداقية.

وقال مدير الشؤون البرلمانية في وزارة الخارجية البريطانية، مارك سيموندس في بيان الاثنين، إن ملايين السوريين من النازحين أو الذين يعيشون خارج سورية لن يستطيعوا الإدلاء بأصواتهم، وأضاف أن إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية تحمل هدفا وحيدا هو تدعيم ديكتاتورية الرئيس بشار الأسد.

كانت سورية أعلنت الاثنين إجراء انتخابات رئاسية في الثالث من حزيران/ يونيو يسبقها تصويت السوريين بالخارج في الـ28 من أيار/ مايو.

وقد حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من إجراء انتخابات رئاسية في سورية، في ظل النزاع المستمر، الأمر الذي وصفه بأنه سيعيق إمكانية التوصل إلى حل سلمي لإنهاء الأزمة السورية.

السفير السوري في بيروت يدافع عن الانتخابات

على صعيد آخر، أعلن السفير السوري في بيروت أنّ الانتخابات الرئاسية في بلاده ستجسد معنى الشفافية.

التفاصيل في تقرير يزبك وهبة مراسل "راديو سوا" في بيروت:
XS
SM
MD
LG