Accessibility links

25 عاما على ثورة جهاز 'غايم بوي' لألعاب الفيديو


جهاز غايم بوي

جهاز غايم بوي

قبل 25 عاما، طرحت "نينتندو" في الأسواق "غايم بوي" أول جهاز جيب محمول لألعاب الفيديو لقي رواجا كبيرا في أوساط المراهقين.

وعندما أطلق "غايم بوي" في ربيع عام 1989 في خضم فقاعة عقارية ومالية في اليابان، كان اليابانيون شغوفين أصلا بألعاب الفيديو مع جهاز "فاميكوم" من "نينتندو" الذي كان يوصل بالتلفاز والذي طرح في الأسواق سنة 1983.

وكانت مجموعة "نينتندو" التي تتخذ في كيوتو مقرا لها أول شركة تسوق جهاز فيديو محمولا، تماما مثل "سوني" التي طرحت في الأسواق قبل 10 أعوام على جهاز "غايم بوي"، قارئا محمولا للموسيقى.

وكان جهاز "غايم بوي" يباع في تلك الفترة بسعر 8 آلاف ين وهو كان يقدم بحسب الإعلان المروج له "35 ساعة من الألعاب مع أربع بطاريات".

أما جهاز "غايم بوي"، فهو غيّر المعادلة "بطابعه الثوري"، خصوصا لأنه كان من الممكن استخدامه في أي مكان، لاسيما وقت السفر مع الأهل"، بحسب ما قال الإسباني خيسوس ميرا الذي كان يتجول في متاجر الألعاب في طوكيو.

ولفت رئيس مجموعة "إنتبراين" هيروكازو هامامورا إلى أن "نينتندو تقدمت على منافساتها في هذا المجال ... لأنها كانت تعرف الجمهور الشاب خلافا لمجموعات أخرى مثل سوني التي كانت تستهدف عادة البالغين".

وبفضل جهاز "غايم بوي"، ازدهرت شركات تطوير الألعاب التي كان أشهرها في تلك الفترة "تيتريس" وشخصيات "بوكيمون".

وقد بيعت حوالي 118 مليون وحدة من جهاز "غايم بوي" بنماذجه المختلفة، بالإضافة إلى 82 مليون وحدة من الجيل التالي "غايم بوي أدفنس".

وهذا فيديو للإعلان التسويقي:
XS
SM
MD
LG