Accessibility links

المعارضة السورية تطلب من السعودية زيادة الدعم للجيش الحر


رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا

رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا

يواصل وفد الائتلاف السوري المعارض برئاسة رئيس الائتلاف أحمد الجربا لقاءاته مع المسؤولين في السعودية حول سبل دعم المعارضة، لاسيما زيادة الدعم الذي تقدمه المملكة إلى الجيش السوري الحر.

وكان الجربا قد التقى الثلاثاء ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز ووزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.

وقال مستشار الرئاسة في المجلس الوطني المعارض منذر اقبيق لوكالة الصحافة الفرنسية إن المحادثات "تناولت المساعدة السعودية المستمرة وضرورة تعزيز قدرات الجيش السوري الحر والحكومة المؤقتة" التي قال إنها تقدم مساعدات للسكان في مناطق محررة.

فيما أشار عضو الائتلاف عبد الأحد اسطيفو إلى أن السعودية وعدت بتقديم الدعم للمعارضة على المستويات كافه خاصة العسكرية منها .

وتعد السعودية أولى محطات جولة الوفد التي تشمل عددا من الدول الخليجية والإقليمية بالإضافة إلى العاصمة الأميركية واشنطن منتصف الشهر المقبل.

الانتخابات الرئاسية السورية

من ناحية أخرى، وفيما أكدت دمشق أن إجراء الانتخابات الرئاسية قرار "سيادي" لا يسمح لأي جهة خارجية بالتدخل فيه، اعتبر الائتلاف السوري المعارض في بيان أن النظام السوري "أغلق الباب أمام أي حل سياسي" للنزاع عبر تحديد موعد للانتخابات الرئاسية المقبلة والتي من المتوقع أن تؤدي إلى فوز الرئيس بشار الأسد.

في غضون ذلك، تقدم العضو في مجلس الشعب السوري (البرلمان) ماهر عبد الحفيظ حجار تقدم بأول طلب للترشح إلى الانتخابات الرئاسية السورية المقرر إجراؤها في الثالث من حزيران/يونيو، بحسب ما أعلن رئيس المجلس محمد جهاد اللحام.

وأورد التلفزيون السوري أن المرشح حاصل على دبلوم بالدراسات اللغوية العليا من كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة حلب، وأنه ولد في حي البياضة في حلب القديمة.

وكان اللحام قد أعلن الاثنين عن فتح باب الترشح لمدة 10 أيام تنتهي في الأول من أيار/مايو إلى الانتخابات الرئاسية في سورية التي حدد موعدها بتاريخ الثالث من حزيران/يونيو.

المصدر: وكالات، راديو سوا
XS
SM
MD
LG