Accessibility links

logo-print

إيران.. خمس حالات الزواج تنتهي بالطلاق


فتيات إيرانيات

فتيات إيرانيات

أظهرت بيانات رسمية نشرتها وسائل إعلام إيرانية أن ما يزيد عن خمس الزيجات في إيران انتهت بالطلاق العام الماضي، وذلك رغم السياسة الحكومية المشجعة للزواج والولادات.

وبلغت نسبة الطلاق في إيران 21 في المئة بالمقارنة مع 12 في المئة قبل سبع سنوات، وهذه الظاهرة تتخذ أبعادا أكبر في المدن الكبرى خصوصا في العاصمة طهران التي انتهت فيها حوالي ثلث الزيجات بالطلاق.

وأرجع رئيس المكتب الوطني للإحصاء السكاني أحمد تويسركاني ارتفاع حالات الطلاق إلى تدخل العائلة في علاقة الزوجين، وضعف القدرة المالية من أجل تدبير تبعات الزواج، إضافة إلى الفقر والمخدرات والعنف الزوجي.

في الوقت ذاته، تراجعت نسبة النمو السكاني إلى 2.1 في المئة العام الماضي، وهي أدنى نسبة في المنطقة، في حين بلغت نسبة الخصوبة 8.1 في المئة وفق وزارة الصحة.

هذا الوضع جعل المسؤولين الإيرانيين يحذرون خلال الأشهر الأخيرة من خطر شيخوخة السكان. ونبه رئيس دائرة الأحوال المدنية محمد ناظمي أردكاني إلى أن النمو الديموغرافي في إيران قد يصبح معدوما خلال الـ30 سنة المقبلة إذا ما استمر الوضع على الوتيرة الحالية.

ويناقش البرلمان حاليا إصلاحات تطال سلسلة قوانين تشجع على تحديد النسل، وذلك للتحفيز على زيادة الولادات.

وطلب المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي شخصيا من الحكومة ومجلس الشورى اتخاذ تدابير لزيادة عدد الولادات.

ويسعى هذا الطلب إلى مضاعفة عدد سكان إيران المقدر حاليا من جانب الحكومة بـ77 مليون نسمة ليصل إلى 150 مليونا خلال الأعوام الـ50 المقبلة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG