Accessibility links

القاعدة تسيطر على مستشفى جنوب اليمن لعلاج جرحاها


هجوم انتحاري بمدينة صنعاء اليمن-أرشيف

هجوم انتحاري بمدينة صنعاء اليمن-أرشيف

سيطر مسلحون من القاعدة بالقوة على مستشفى ومستوصفين في جنوب اليمن لمعالجة العشرات من جرحى التنظيم الذين أصيبوا في الغارات الأخيرة التي استهدفت مراكز للتدريب، حسبما أفادت مصادر طبية الخميس.

واقتحم مقاتلو القاعدة الأحد مستشفى مدينة عزان في محافظة شبوة الجنوبية إضافة إلى مستوصفين في بلدتين مجاورتين، حسب ذات المصادر.

وذكرت هذه المصادر أن أطباء من تنظيم القاعدة نفسه قاموا بمعالجة الجرحى قبل أن يغادر الجميع في اليوم التالي.

وقال طبيب من مستوصف بلدة الصعيد "لقد أجبرونا على مغادرة المستوصف مع باقي أفراد الطاقم الطبي وأدخلوا مرضاهم".

وأفادت السلطات بأن 62 مسلحا من القاعدة على الأقل قتلوا في سلسلة من الضربات التي نفذت في إطار عملية أميركية يمنية مشتركة ضد القاعدة اعتبارا من نهاية الأسبوع الماضي.

واستهدفت الضربة الأكبر معسكرا للتدريب تابعا للقاعدة الأحد في منطقة جبلية في محافظة أبين، على الحدود مع شبوة، ما أسفر عن 55 قتيلا بينهم ثلاثة قادة محليين في التنظيم وعدد من المقاتلين العرب والأجانب، حسب وزارة الداخلية اليمنية.

وفي أعقاب هذه الضربات، وصل مسلحو القاعدة إلى المؤسسات الطبية الثلاث وأدخلوا جرحاهم وتمت معالجتهم طوال ليلة كاملة، حسب المصادر الطبية.

وذكرت المصادر الطبية أن بعض المرضى في مستشفى عزان أمضوا ليلة جنبا إلى جنب مع جرحى القاعدة.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية ومن حركة التمرد الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011 لتعزيز نفوذه في جنوب وشرق اليمن.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG