Accessibility links

العراق.. مخاوف من تدني نسبة المشاركة في الانتخابات


النيران تشتعل بعربة تابعة للجيش في الفلوجة- أرشيف

النيران تشتعل بعربة تابعة للجيش في الفلوجة- أرشيف

يخشى مسؤولون محليون أن يؤدي عدم استقرار مناطقهم أمنيا وعدم تجهيز الناخبين ببطاقاتهم الإلكترونية إلى تقليل نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة وسط استمرار الهجمات والتفجيرات في مناطق مختلفة من العراق.

وقال رئيس مجلس محافظة صلاح الدين، أحمد الكريم لـ"راديو سوا" إن الانتخابات المقبلة لن تجري في بعض المناطق من المحافظة بسبب تدهور الوضع الأمني، مضيفا أن"75 إلى 80 في المئة من المحافظة ستسجل انتخابات طبيعية".

وأعرب مدير ناحية سليمان بيك شرقي المحافظة، طالب البياتي عن قلقه من انعكاس الاضطراب الأمني في الناحية على نسبة المشاركة في الانتخابات.

وقال إن وضع الناحية والقرى التابعة لها ليس مهيئا لإجراء الانتخابات القادمة "لأن غالبية السكان خارج الناحية، بالإضافة إلى وجود خوف ورعب وسط موظفي المفوضية العليا للانتخابات".

وأكد البياتي أن نسبة المشاركة في ناحية سليمان بيك لن تتجاوز 10 في المئة.

وأوضح قائمقام قضاء بيجي محمد محمود، من جهته، المعوقات التي ستقود إلى انخفاض نسبة المشاركة، مشيرا إلى أن هناك خللا في طبع بطاقات الناخبين وتسليم البطاقات.

ويعد الوضع الأمني في عموم العراق من التحديات التي تواجه العملية الانتخابية المقررة في الـ30 من الشهر الجاري، خاصة في أجزاء من محافظة الأنبار، التي باتت بعد مناطقها سيطرة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش).

وقد أكدت مفوضية الانتخابات، في وقت سابق، استعدادها لإجراء الانتخابات في المحافظة. وقال عضو المفوضية محسن الموسوي إن المفوضيةَ وزعت أكثر من 70 في المئة من البطاقات الانتخابية في الأنبار.

وأضاف الموسوي في تصريح لـ"راديو سوا" أن هناك 200 مركز للاقتراع في الأنبار، لكنّه أوضح أن المفوضية سيتعذر عليها إجراء الانتخابات في الفلوجة وبعض مناطق الرمادي، بسبب تردي الوضع الأمني.

مزيد من التفاصيل في تقرير إسماعيل رمضان:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG