Accessibility links

يوم دامٍ في سورية وواشنطن تصف الانتخابات الرئاسية بالجوفاء والزائفة


بعد ثلاث سنوات من الحرب.. هنا حلب

بعد ثلاث سنوات من الحرب.. هنا حلب

قالت لجان التنسيق المحلية المعارضة في سوريا إنها وثقت مقتلَ 128 شخصا الخميس على يد النظام السوري بينهم 15 طفلا و10 سيدات، وخمسة أشخاص قضوا تحت التعذيب.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبد الرحمن لـ"راديو سوا" بأن 30 شخصا على الأقل قتلوا بينهم ثلاثة أطفال في غارة جوية على سوق للخضروات في بلدة أتارب في ريف حلب.

وعلى صعيد آخر، قالت وكالة سانا السورية الرسمية إن من وصفتهم بالإرهابيين فجروا سيارتين مفخختين الخميس في مدينة رأس العين وقرية تل حلاف بريف الحسكة، ما أدى إلى مقتل سبعة مواطنين وإصابة آخرين.

واشنطن: الانتخابات الرئاسية المرتقبة جوفاء وزائفة

من جانب آخر، أدانت الولايات المتحدة استمرار قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي إن استمرار عمليات القصف، يعني أن النظام السوري يواصل سياسة الذبح والتجويع، مضيفة أنه لا يمكن القبول في ظل هذه الأجواء بالدعوة إلى انتخابات رئاسية، وأضافت "لقد أوضح النظام السوري أنه يحمي مصالحه فحسب، وأنه لا يمثل ولا يحترم تطلعات شعبه. وإزاء هذه السياسات المروعة، تبقى دعوة النظام إلى انتخابات رئاسية جوفاء وزائفة".

المزيد في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:
XS
SM
MD
LG