Accessibility links

logo-print

دبلوماسية الهاشتاغ..سلاح أميركي جديد ضد روسيا


صورة من تغريدة لمساعدة المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف

صورة من تغريدة لمساعدة المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف

لجأت إدارة الرئيس باراك أوباما إلى حيلة دبلوماسية جديدة في صراعها مع روسيا حول الأزمة الأوكرانية، أطلقت عليها وسائل الإعلام الأميركية سياسة الهاشتاغ.

أدى هاشتاغ جديد للمتحدثة باسم الخارجية جين ساكي تنتقد فيه سياسة روسيا في أوكرانيا وتؤكد فيه على أهمية هذا الهاشتاغ في التضامن مع الأوكرانيين، إلى ردود أفعال متباينة على موقع تويتر.

الهاشتاغ الجديد #UnitedforUkraine ويعني (متحدون من أجل أوكرانيا) استخدم أكثر من 24 ألف مرة، كما أعيدت تغريدة ساكي أكثر من 500 مرة.

وكان لافتا أن وزارة الخارجية الروسية استخدمت الهاشتاغ ذاته لنشر مواقفها وبيناتها حول الأزمة.

رأى البعض أن في هذا الهاشتاغ رسالة قوية ضد الرئيس الروسي بوتين:

لكن آخرين أيضا شككوا في مدى فعالية هذه الدبلوماسية في ردع روسيا، ومنهم السيناتور الجمهوري تيد كروز الذي قال ساخرا إن هذا الهاشتاغ لن يدفع الرئيس الروسي إلى الانسحاب من الأزمة:

بدأت هذه الحملة أواخر آذار/ مارس الماضي بنشر نائبة المتحدثة باسم الوزارة ماري هارف صورة لها وهي تحمل لافتة مكتوب عليها اسم الهاشتاغ (متحدون من أجل أوكرانيا).

كما قالت هارف في تغريدة لها إن الهدف من الحملة هو " إيصال رسالة للعالم بأننا نعلم ما يجري في أوكرانيا، ومن أجل إظهار الحقيقة وتجميع الصفوف".
XS
SM
MD
LG